تسليم جثامين عناصر من «اللواء السابع» قتلوا في اشتباكات طرابلس الأخيرة إلى ترهونة

إحدى سيارات الإسعاف التي سلمت الجثامين إلى ذويهم في ترهونة. (الإنترنت)

قال مدير مكتب الإعــلام والعلاقات العامة بالمجلس البلدي ترهونة، محمد سعيد لـ«بوابة الوسط» إن جهاز الإسعاف والطوارئ في المدينة تسلم من مدينة طرابلس «ستة جثامين من العناصر التابعة للواء السابع» كانوا ضمن قتلى الاشتباكات التي شهدتها ضواحي جنوب طرابلس خلال يناير الماضي.

وأوضح سعيد في تصريحه إلى «بوابة الوسط» اليوم الاثنين، أن الجثامين الستة «هي الأخيرة ولم يعد هناك وجود لأي جثامين من اللواء السابع في مدينة طرابلس»، مشيرًا إلى أن هذه الجثامين تعود لقتلى سقطوا خلال الاشتباكات الأخيرة التي شهدتها الضواحي الجنوبية للعاصمة طرابلس خلال الفترة من 17 إلى 20 يناير الماضي.

اقرأ أيضًا: «صحة الوفاق»: 14 قتيلاً و43 جريحًا حصيلة الاشتباكات الأخيرة من طرابلس

وكان الناطق باسم وزارة الصحة في حكومة الوفاق الوطني أمين الهاشمي، أعلن يوم 21 يناير الماضي، أن الاشتباكات التي استمرت على مدى ثلاثة أيام في مناطق جنوب طرابلس أسفرت عن مقتل 14 شخصًا وإصابة 43 من المدنيين والعسكريين.

واندلعت الاشتباكات بين مسلحين تابعين لـ«قوة حماية طرابلس» التي تضم كتيبة ثوار طرابلس والأمن المركزي أبوسليم، وقوة الردع الخاصة، وكتيبة النواصي من جهة، و«اللواء السابع مشاة» المعروف محليًا بـ«الكانيات» في مدينة ترهونة.

وتوقفت الاشتباكات الأخيرة بين الجانبين بعد جهود وساطة قادها المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة بين ممثلين عن طرابلس وترهونة أسفرت عن توقيع اتفاق لتمديد وقف إطلاق النار بين الجانبين الذي جرى توقيعه في أواخر سبتمبر 2018 برعاية البعثة الأممية.

ونصّ الاتفاق على سحب كل طرف قواته إلى حدوده الإدارية ولمسافة 15 كيلومترًا، وتسليم الأسلحة الثقيلة للثكنات العسكرية، وأن تكون إدارة مطار طرابلس الدولي تحت إشراف مديرية أمن قصر بن غشير، على أن تتولى وزارة الداخلية تأمين الطرق.

اقرأ أيضًا: تسليم 16 محتجزًا و6 جثامين إلى أعيان طرابلس

كما نص الاتفاق الأخير الذي رعاه المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة على إزالة السواتر الترابية من الطرق الرئيسية، وتبادل الأسرى، وعودة المهجرين. وأقر تشكيل لجان للترتيبات الأمنية، وتبادل الأسرى، وتسوية أوضاع المهجرين.

وأشرفت لجنة تسليم المحتجزين والجثامين التابعة للجنة المصالحة بين الجانبين، يوم 24 يناير الماضي، على تسليم 16 محتجزًا، و6 جثامين إلى أعيان مدينة طرابلس بعد استلامهم من مدينة ترهونة، كما سلمت 5 محتجزين آخرين إلى ترهونة كانوا محتجزين في طرابلس.

وقال رئيس لجنة تسليم المحتجزين والجثامين التابعة للجنة المصالحة، معمر رحيل شقاف، حينها لـ«بوابة الوسط» إن كافة المحتجزين من الطرفين تم القبض عليهم على الهوية أثناء الاشتباكات الأخيرة جنوب طرابلس.