الخارجية البريطانية: لا تغيير بشأن توجيهات السفر لمواطنينا إلى ليبيا

مقر وزارة الخارجية والكومنولث في لندن. (الإنترنت)

قالت وزارة الخارجية والكومنولث البريطانية، اليوم الأحد، إن الحكومة لم تغير توجيهاتها للمواطنين بشأن السفر إلى ليبيا القائمة منذ العام 2014، وهي نصح الرعايا البريطانيين بعدم السفر إلى ليبيا ودعوة المقيمين فيها إلى المغادرة.

جاء ذلك، بعدما تداولت منصات التواصل الاجتماعي تحذيرات بريطانية لمواطنيها من عدم السفر إلى ليبيا نظرا لهشاشة الوضع الأمني في البلاد.

وأعادت وزارة الخارجية البريطانية نشر نص تحذيرها للرعايا البريطانيين من السفر إلى ليبيا عبر موقعها الإلكتروني اليوم الأحد، والذي توقعت فيه «أن يحاول الإرهابيون شن هجمات في ليبيا».

وأكدت الوزارة أن «هذه النصيحة يتم تقديمها باستمرار منذ عام 2014». وأشارت إلى أن «الحالات الأمنية المحلية هشة ويمكن أن تتدهور بسرعة إلى قتال عنيف واشتباكات دون سابق إنذار».

وأضافت أنه «لا يزال هناك تهديد كبير في جميع أنحاء البلاد من الهجمات الإرهابية والخطف ضد الأجانب، بما في ذلك من المتطرفين المرتبطين بداعش والقاعدة، وكذلك الميليشيات المسلحة».