سلامة يدعو الأطراف الفاعلة لوقف التحريض ويطالب المجتمع الدولي بالضغط لتجنب النزاع

دعا مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة «جميع الأطراف الفاعلة إلى الامتناع عن استخدام الخطاب التحريضي والمنفر في المحيط العام»، مطالبًا المجتمع الدولي بالضغط عليهم «لتجنب النزاع والتوصل إلى صيغة سلمية لإنهاء الفترة الانتقالية في ليبيا، من أجل جميع أبناء الشعب الليبي».

وقال سلامة في إحاطته إلى مجلس الأمن اليوم الأربعاء، حول تطورات الوضع في ليبيا إن «الأيام المقبلة تشكل الأساس للسنوات المقبلة لليبيين والمنطقة بشكل عام»، داعيًا «الليبيين لأن يتوحدوا وأن ينأوا بأنفسهم عن أية أعمال تهدف إلى العرقلة والتحريض».

وقال سلامة في إحاطته إن ليبيا تشهد «ارتفاعًا ملحوظًا في استخدام المنصات الإعلامية كسلاح أو وسائل تحريضية، وذلك من شأنه أن يمزق النسيج الاجتماعي الحيوي المهم في ليبيا على الرغم من هشاشته، ويمكن أن يستخدم أيضًا لإثارة العنف. لذا فإنني في هذه الفترة الحرجة أدعو جميع الأطراف الفاعلة إلى الامتناع عن استخدام الخطاب التحريضي والمنفر في المحيط العام».

كما دعا سلامة «الجميع في المجتمع الدولي إلى وضع مصالح الشعب الليبي في المقام الأول والعمل بشكل ملتزم وصادق للضغط على جميع الأطراف لتجنب النزاع والتوصل إلى صيغة سلمية لإنهاء الفترة الانتقالية في ليبيا، من أجل جميع أبناء الشعب الليبي».

المزيد من بوابة الوسط