ناجي مختار يبحث مع السفير الإيطالي ترتيبات انعقاد الملتقى الوطني

النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للدولة ناجي مختار خلال لقائه السفير الإيطالي لدى ليبيا جوزيبي بوتشينو غريمالدي. (الأعلى للدولة)

بحث النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للدولة ناجي مختار، مع السفير الإيطالي لدى ليبيا جوزيبي بوتشينو غريمالدي، الترتيبات التي يقوم بها المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة لانعقاد الملتقى الوطني الجامع.

وقال المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة، في بيان صادر عنه اليوم، إن الطرفين ناقشا خلال اللقاء الذي عقد بمقر المجلس في العاصمة طرابلس، الأوضاع الأمنية والاقتصادية في الجنوب الليبي.

اقرأ أيضًا: جريدة «الوسط»: أسئلة الملتقى الوطني تلاحق سلامة

وكان المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، قال إن الإعلان عن موعد الملتقى الوطني سيكون «خلال أيام»، مشيرًا إلى أنه «سينعقد في أقل من شهر».

وأكد المبعوث الأممي أنه جار دراسة الوضع في «14 مدينة» ليبية لاختيار مكان للانعقاد، واستقر الاختيار على «ثلاث مدن من بينها».

وفيما يتعلق بالمستهدفين بالمشاركة في الملتقى، قال سلامة: «أنا لا أستطيع أن أجمع ستة ملايين ليبي في مكان واحد!!»، لكنه أشار إلى أن الملتقى سيشمل «23 فئة من الليبيين جميعاً، وسيكون هناك ممثل أو اثنان عن كل فئة»، منها «المدن، الأحزاب، ورؤساء الجامعات، ورؤساء النقابات، وشيوخ القبائل، والبلديات، وأعضاء من مجلس النواب ومن مجلس الدولة، وكل الأجسام الاجتماعية والسياسية، والمكونات والأقليات العرقية».

يشار إلى أن اجتماعات المسار التشاوري للملتقى الوطني الليبي نظمها مركز الحوار الإنساني في الفترة من 5 أبريل إلى 11 يوليو الماضيين، وشملت 77 جلسة في 43 بلدية وفي «مدن المهجر» التي تضم جاليات ليبية مهمة، كما شارك الليبيون في 1300 استبيان خاص بالمسار التشاوري، وما يقرب من 300 مشاركة مكتوبة عبر البريد الإلكتروني، وفق الموقع الرسمي للملتقى.

ومن أبرز إشارات المسار التشاوري «اتفاق على توحيد المؤسسة العسكرية وخلافات حول الآليات، ونظام الحكم، والسيادة، ووضع المؤسسات المالية، ومعايير اختيار الوظائف العامة، والحكم الفيدرالي، وغيرها من الملفات التي تشهد خلافات واسعة منذ السابع عشر من فبراير العام 2011».

المزيد من بوابة الوسط