صنع الله: ارتفاع إنتاج النفط إلى 1.4 مليون برميل يوميًا مرهون باستقرار الأمن

رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله. (مؤسسة النفط)

قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، إن إنتاج ليبيا من النفط قد يرتفع هذا العام من 1.2 مليون برميل يوميًا في الوقت الحالي إلى 1.4 مليون برميل إذا «ظل الوضع الأمني مستقرًا».

وأضاف صنع الله، في مقابلة مع وكالة «ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس» أُجريت على هامش اجتماع لجنة المراقبة التابع لمنظمة «أوبك» في باكو الإثنين الماضي، أن إنتاج حقل الشرارة، الذي استؤنف العمل به مطلع هذا الشهر، سيرتفع إلى 300 ألف برميل يوميًا في غضون الأيام القليلة المقبلة، بعد وصول الإنتاج به حاليًا إلى 260 ألف برميل يوميًا.

وتابع أن مؤسسة النفط لا تزال تعمل على إصلاح الأضرار الناجمة عن نهب وتخريب حقل الشرارة أثناء إغلاقه لمدة ثلاثة أشهر، والتي تسببت في تخفيض الإنتاج بمعدل 20 ألف برميل يوميًا، مشيرًا إلى أن تأخير وصول موافقة الحكومة بشأن تخصيص ميزانية لتلك العملية يعرقل عملية الإصلاح.

وبحسب وكالة «ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس» فقد كان الحقل ينتج ما بين 320 إلى 340 ألف برميل يوميًا قبل إغلاقه شهر ديسمبر الماضي، معبرًا عن أمله في استقرار الوضع الأمني في الحقل.

وقال صنع الله، في المقابلة، إن مؤسسة النفط حصلت على ضمانات بأن «الميليشات» لن تعود لحقل شرارة مرة أخرى.

وفيما يتعلق بعملية زيادة الإنتاج، قال صنع الله إن انخفاض القدرة التخزينية في موانئ النفط في الشرق، التي يخرج عبرها ما يقارب ثلثي الصادرات، أحد المعوقات الرئيسية أمام زيادة الإنتاج.

وأشار إلى أن عمليات الإصلاح بدأت بالفعل في بعض المواقع بتلك الموانئ، موضحًا أن «بعض صهاريج التخزين تخضع بالفعل لإصلاحات».

وأضاف أن مؤسسة النفط أعلنت بالفعل عن مناقصة لإصلاح صهاريج تخزين أخرى، مؤكدًا أن استعادة الطاقة التخزينية هو أمر «حاسم» بالنسبة للمؤسسة لاستعادة مستويات الإنتاج إلى ما كانت عليه قبل فبراير 2011.

ونقلت «ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس» عن مصادر قولها إن صادرات النفط من راس لانوف انخفضت من 125 ألف برميل يوميًا إلى 30 ألف برميل يوميًا بعد الأضرار التي لحقت بالميناء في يونيو الماضي.