نشر قوات الدعم المركزي والأجهزة الأمنية بعدد من الشوارع والتقاطعات في سبها

انتشار قوات الدعم المركزي التابعة للقيادة العامة في سبها. (تصوير: رمضان كرنفودة)

شهدت مدينة سبها، اليوم الأحد، انتشارا لقوات الدعم المركزي التابعة للقيادة العامة للجيش الوطني، والأجهزة الأمنية التابعة لمديرية أمن سبها فى عدد من الشوارع والتقاطعات بالمدينة، بعد يومين من هجوم مسلح استهدف دورية أمنية وأسفر عن مقتل شرطي.

وقال الناطق باسم مديرية أمن سبها، العقيد محمد الأصفر لـ«بوابة الوسط» إن الهدف من هذا الانتشار «هو المجاهرة بالأمن وإرسال رسالة واضحة لجميع الخارجين عن القانون أن رجال الأمن لن يثنيهم أي شئ من أجل ممارسة عملهم وفرض الأمن والاستقرار».

وأكد الأصفر أن الجهات الأمنية «لن تترك مدينة سبها للمجرمين يرتعون فيها» مشيرا إلى أن اغتيال الشرطي عبدالنبي مادي قبل يومين «لن يثنيهم عن ممارسة عملهم».

كانت مديرية أمن سبها، أعلنت في بيان أصدرته مساء الجمعة الماضي، تعرض دورية تابعة لقسم شرطة النجدة لإطلاق نار من قبل مجموعة مسلحة بجزيرة 5 أكتوبر وسط المدينة، ما أسفر عن مقتل رئيس عرفاء عبدالنبي مادي أحد أفراد الأمن بالمديرية.