الغنوشي يدعو ليبيا والجزائر إلى الاقتداء بالتجربة التونسية

رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي. (بوابة الوسط)

دعا رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي، ليبيا والجزائر، اللتين تعيشان «تناحرًا ومخاضًا»، إلى الاقتداء بنتائج الحوار الوطني في بلاده، معتبرًا أن الحل في بدء «حوار داخلي».

واعتبر رئيس «النهضة» خلال اجتماع بهياكل وإطارات الحركة ببلدة تطاوين التونسية الأحد، أن ما تعيشه ليبيا من تناحر والجزائر من مخاض «لا جدوى منه دون حوار داخلي تسوده الحكمة وأخذ العبرة من نتائج الحوار الوطني في تونس».

وكان الغنوشي يعلق على تعثر العملية السياسية في ليبيا منذ سنوات واندلاع احتجاجات في الجزائر مطالبة برحيل النظام.

يشار إلى أن الحوار الوطني في تونس جاء نتيجة الأزمة السياسية التي عاشتها البلاد سنة 2013 خلال فترة حكومة علي العريض، وتواصلت لأشهر بعد حادثة اغتيال المناضليْن شكري بلعيد ومحمد البراهمي أدت إلى حالة انسداد في الآفاق، وبمخاوف عديدة من المستقبل.

وبعد لقاءات تاريخية بين الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي وراشد الغنوشي بعثت آلية الحوار الوطني، التي أشرف عليها الرباعي المكون من الاتحاد العام التونسي للشغل واتحاد الصناعة والتجارة ورابطة حقوق الإنسان وعمادة المحامين، الذي أفضى إلى خارطة طريق لحل الأزمة.

وتثير احتجاجات الجزائر المتواصلة رغم سلميتها، واستمرار الأزمة الليبية، المخاوف في الجانب الآخر من تونس، التي تخشى تعرض جارتها الغربية إلى وضع شبيه بما تعيشه ليبيا، لاسيما وأن المسيرات لم تتوقف إلى حين تحقيق مطلب «رحيل النظام».

المزيد من بوابة الوسط