الأعلى للدولة يدعو نيوزيلندا إلى تقديم تفسير واضح لعجزها عن منع الهجوم «الإرهابي»

أحد المصابين في الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا. (الإنترنت)

استنكر المجلس الأعلى للدولة، الهجوم «الإرهابي» الذي استهدف مصلين في مسجدين بنيوزيلندا، والذي راح ضحيته عشرات القتلى والجرحى.

وتقدم «الأعلى للدولة»، في بيان صادر عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، مساء اليوم، بأحر التعازي لأهالي الضحايا، مؤكدًا أن «هذه الأفعال هي نتيجة واضحة لخطاب الكراهية والتحريض ضد الإسلام والمسلمين».

وطالب المجلس الأعلى للدولة، الأمم المتحدة بتحديد مفهوم واضح للإرهاب الذي تثبت مثل هذه الأحداث أنه غير مرتبط بدين أو هوية بل هو عدو لكل الأديان السماوية.

ودعا، الحكومة النيوزلندية إلى تقديم تفسير واضح لعجزها عن منع الهجوم أو الحد منه رغم أنه كان علنيًا أو على الهواء مباشرة، كما دعاها إلى معاقبة كل من ساهم فيه وإلى ردع أمثالهم وحماية المسلمين في نيوزيلندا.

وارتفع إلى 49 قتيلاً عدد ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف اليوم الجمعة مصلين في مسجدين في مدينة كرايست شيرش في نيوزيلندا، فيما سُجل 20 آخرين مصابين، وفق ما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» عن شرطة نيوزيلندا.

من جانبها، وصفت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أردرن، إطلاق النار بأنه «هجوم إرهابي مخطط له جيدًا»، وقالت: «كان هذا أحد أحلك الأيام في بلادنا». ووصف رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، منفذ الهجوم المسلح، الذي يحمل الجنسية الأسترالية، بأنه إرهابي من «اليمين المتطرف».

وقال مفوض الشرطة في المدينة مايك بوش إن أربعة أشخاص اعتقلوا عقب الهجومين «ثلاثة رجال وامرأة». وقال شهود عيان لوسائل إعلام محلية إنهم لاذوا بالفرار هربًا من إطلاق النار وشاهدوا عددًا من المصابين على الأرض خارج «مسجد النور».

وأغلقت الشرطة كل المساجد في المدينة كما وضعت حراسة مشددة حول كل المدارس. وقال مهان إبراهيم، الذي كان موجودًا وقت الهجوم لجريدة «هيرالد»: «في البداية أعتقدنا أن عطلاً كهربيًا وقع ثم فجأة بدأ كل الأشخاص في الفرار»، مضيفًا: «لا يزال أصدقائي في الداخل».

ولم يعرف حتى الآن عدد المهاجمين ولكن جريدة «هيرالد» قالت إن منفذ الهجوم يعتقد أنه استرالي كتب بيانًا أوضح فيه نواياه. وجاء في البيان دعمه لإيدولوجية اليمين المتطرف وسياسة معاداة المهاجرين.

ووردت على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو يعتقد أن منفذ الهجوم التقطها أثناء إطلاق النار على الضحايا. وطلبت الشرطة من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي عدم نشر وتبادل مقاطع الفيديو «المفجعة».

اقرأ أيضًا: شرطة نيوزيلندا: حادث المسجدين خُطط بإتقان وليس لدينا معلومات دقيقة عن مدبريه