الشاطر: لقاء مجلس الدولة مع السفراء الأوروبيين محبط ومخيب للآمال

عضو المجلس الأعلى للدولة، عبدالرحمن الشاطر. (الإنترنت)

وصف عضو المجلس الأعلى للدولة، عبدالرحمن الشاطر لقاء رئاسة ورؤساء اللجان بالمجلس مع سفراء الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي المعتمدين لدى ليبيا الذي جرى اليوم الثلاثاء بأنه «لقاء محبط» ومخيب للآمال، مشيرا إلى أنهم رفضوا الكشف عن أي تفاصيل بشأن لقاء رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج وقائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر في أبوظبي.

وقال الشاطر في تغريدة نشرها عبر حسابه الشخصي على موقع «تويتر» مساء اليوم إن الرسالة التي نطق بها السفراء الأوروبيون خلال الاجتماع مضمونها «وافقوا على تفاهمات أبوظبي»، لافتا أن رئاسة ورؤساء اللجان بمجلس الدولة طالبوهم بالكشف عن تفاصيل اللقاء.

وغرد الشاطر قائلا: «لقاء محبط اليوم مع 15 سفيرا أوروبيا مع رئاسة ورؤساء لجان مجلس الدولة. الرسالة التي نطقوا بها (وافقوا على تفاهمات أبوظبي) رسالتنا لهم كانت (اعطونا التفاصيل ولن نبصم على المجهول). لم يقدموا تفاصيل وكان من أكثر الاجتماعات خيبة للآمال. هزوا رؤوسهم وانصرفوا».

وفي تغريدة ثانية قال الشاطر «أوقفوا السراج قبل فوات الآوان. تستعين البعثة الأممية بنفوذ جهات دولية للضغط لقبول تفاهمات أبوظبي. السراج لم يوضح للشعب تفاصيل ما تفاهم عليه مع حفتر ما يعد بيعا لقضيتهم سيؤدي لرفضها وهو الذي سيتحمل مسؤولية التداعيات الخطيرة لو فرضت بحكم الأمر الواقع».

وعقد سفراء الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي المعتمدون لدى ليبيا اليوم اجتماعات مع كل من رئيس المجلس الرئاسي ووزراء بحكومة الوفاق الوطني ورئاسة ورؤساء اللجان بالمجلس الأعلى للدولة جرى خلالها مناقشة الوضع السياسي والملتقى الوطني.

وجدد السفراء الأوروبيون في بيان أصدرته بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، دعمهم للعملية السياسية وإنهاء المرحلة الانتقالية في ليبيا، وخطة عمل الأمم المتحدة الرامية للوصول إلى تسوية سياسية للأزمة، مؤكدين حرصهم على تطوير العلاقات مع ليبيا.