مشاورات تونسية أممية أفريقية حول مساعي تسوية الأزمة الليبية

وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي. (أرشيفية: الإنترنت)

أجرى وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، مشاورات مع الأمينة العامة المساعدة للأمم المتحدة المكلفة بالشؤون السياسية وبناء السلام روزماري ديكارلو، ووفد من الاتحاد الأفريقي يترأسه مفوض السلم والأمن إسماعيل الشرقي، محادثات حول مساعي إنجاح الحوار بين الليبيين.

وقالت الخارجية التونسية في بيان صادر عنها، اليوم الثلاثاء، إن الجهيناوي تطرق مع مسؤولين بالأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بمقر الوزارة إلى آفاق الحل السياسي للأزمة الليبية.

واستعرض الوزير التونسي أهم المساعي الرامية إلى مساعدة الأشقاء الليبيين على تجاوز الخلافات وإنجاح الحوار، ودفع مسار التسوية السياسية.

وأشار إلى مضمون البيان الختامي الصادر عن الاجتماع التشاوري الثلاثي بين وزراء خارجية تونس والجزائر ومصر المنعقد بالقاهرة يوم 6 مارس الجاري، والذي شدد على التزام الدول الثلاث بمواصلة جهودها من أجل الإسهام في دفع الحوار بين الأطراف الليبية، بما يحفظ وحدة ليبيا وسيادتها ويعيد إليها الأمن والاستقرار ويساعد على استكمال تنفيذ الاستحقاقات السياسية.

وأكّد الجهيناوي مساندة المسار الذي ترعاه الأمم المتحدة وفقًا للاتفاق السياسي وخطّة المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة.

وأكد الضيفان، الدور المحوري لتونس في المساعدة على حلّ الأزمة في ليبيا والجهود التي تبذلها الدبلوماسية التونسية في هذا الإطار، حسب البيان ذاته.

يشار إلى أن المؤتمر الوطني الجامع من المقرر أن يعقد في تونس، وسط غموض عن تاريخ محدد له، ما يتطلب تهيئة أرضيته في ظل تعثر الجهود الأممية والإقليمية.