تعليم الوفاق تُكرّم الفائزين بجائزة ليبيا للابتكار

مراسم تكريم الفائزين بجائزة ليبيا للابتكار

أعلنت هيئة أبحاث العلوم الطبيعية والتكنولوجيا، اليوم الخميس، أسماء الفائزين بجائزة ليبيا للابتكار، وذلك بحضور وزير التعليم المفوض الدكتور عثمان عبدالجليل، ووزير الزراعة الدكتور أبوبكر المنصوري، ووكيل الهيئات والمراكز البحثية بوزارة التعليم الدكتور محمد نوير، ورئيس لجنة إدارة الهيئة الوطنية للتعليم التقني والفني الدكتور عادل زنداح، ورئيس هيئة أبحاث العلوم الطبيعية والتكنولوجيا الدكتور فيصل العبدلي.

وحضر مراسم التكريم مديرو المراكز والمصالح والإدارات والمكاتب التابعة لوزارة التعليم، وعدد من رؤساء وعمداء الجامعات والكليات والمعاهد التفنية العليا، بإلاضافة إلى عدد من رؤساء الجهات والمؤسسات والشركات الراعية والداعمة للجائزة، ولفيف من الطلبة المشاركين والمدعوين والمهتمين بالشأن التعليمي.

«تطوير للأبحاث» الليبية تشارك في منتدى الابتكار العالمي

من جانبه أكد وزير التعليم، خلال كلمته، أهمية البحث العلمي ودوره الفاعل في تحريك عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالبلاد، معتبره بوابة التقدم العلمي، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أهمية تحقيق التعاون بين المراكز البحثية والمؤسسات والجهات الصناعية بهدف تنفيذ الأبحاث العلمية القابلة للتطبيق على أرض الواقع، بما يساهم فى دفع عجلة التنمية، ويتماشى مع تحقيق غايات أهداف خطة التنمية المستدامة.

واعتبر عبدالجليل تنظيم هيئة أبحاث العلوم الطبيعة والتكنولوجيا للمسابقة ودعمها ورعايتها من بعض الجهات والمؤسسات العلمية والبحثية والشركات المحلية، خطوة في الاتجاه الصحيح لتشجيع الإبداع والابتكار.

ولفت الوزير إلى أن «الظروف التي تمر بها البلاد اليوم هي التي تقف حجرعثرة أمام دعم المؤسسات والجهات الخارجية الأخرى للبحث العلمي في البلاد»، مبديًا استعداده التام للتعاون مع أي جهات أومؤسسات أو شركات راغبة في المساهمة في خدمة البحث العلمي وتطبيق مخرجاته وتطبيقاته المختلفة.

وفي السياق نفسه قال مدير عام هيئة أبحاث العلوم الطبيعية والتكنولوجيا الدكتور فيصل العبدلي، إن الهيئة خصصت المسابقة في محورين بحثيين أساسيين هما أفضل مشروع تخرج إبداعي لخريجي الجامعات والكليات والمعاهد التقنية العليا الليبية خلال العام الجامعي 2018 وأفضل رسالة ماجستير من الجامعات والمعاهد العليا الدولية خلال السنوات من 2015-2018. 

وأشار العبدلي إلى أن الهدف من تنظيم هذه الجائزة هو «نشر ثقافة الإبداع والابتكار داخل المجتمع الليبي وتعزير مهارات البحث العلمي وتأهيل وتحفيز الشباب من طلبة الجامعات والمعاهد العليا في كافة التخصصات من أجل تقديم مشاريع تخرج مميزة يحركها عنصر الابتكار، والتي من خلالها يمكن الإسهام في دعم مخرجات التعليم على مختلف المستويات والمساهمة في اكتشاف جيل من شباب المستقبل القادر على العطاء بما يحقق تنمية وتطوير المجتمع».

وأضاف أن «إقامة الجائزة وتكريم المتميزين يأتي تعزيزاً لدور الهيئة كمحرك ومحفز للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي في جامعاتنا ومراكزنا البحثية ومؤسساتنا الوطنية ذات العلاقة بالخصوص».

ولفت إلى أنّ الهيئة «أقرت جملة من الآليات والسياسات المتمثلة في عدد من الأنشطة والفعاليات العلمية التي تستهدف بها طلاب وأعضاء هيئة التدريس بالجامعات والمعاهد والباحثين بالمراكز البحثية، منوهًا إلى أهمية إقامة مثل هذه الجائزة وتكاتف الجهود من أجل وطن ينعم بالسلام والنمو والازدهار على حد تعبيره.

أما رئيس اللجنة التحضيرية لجائزة ليبيا للابتكار الدكتور علي قنون، فأوضح أن اللجنة تسلمت أكثر من 100 مشروع تخرج على مستوي الدرجة العلمية البكالوريوس في جميع التخصصات ومن مختلف الجامعات والكليات والمعاهد التقنية العليا بالبلاد، واستقبال ما يزيد على 60 رسالة ماجستير من مختلف الجامعات الليبية والدولية لخريجي السنوات من 2015-2018.

مراسم تكريم الفائزين بجائزة ليبيا للابتكار
مراسم تكريم الفائزين بجائزة ليبيا للابتكار
مراسم تكريم الفائزين بجائزة ليبيا للابتكار

المزيد من بوابة الوسط