الوطني لمكافحة الأمراض ينفي تفشي الملاريا.. وصحة الوفاق تتأهب لمنع انتشار المرض

المركز الوطني لمكافحة الأمراض. (صورة من صفحة المركز بفيسبوك)

نفى مدير إدارة الرصد والتقصي والاستجابة السريعة بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض، رمضان محمد عصمان، أن يكون الإعلان عن تسجيل إصابة حالة بمرض الملاريا بمثابة «تفشٍ لأي وباء»، كما أشاع بعض الجهات الأخرى.

وأكد مدير إدارة الرصد والتقصي أن الوضع بشكل عام «تحت السيطرة»، مشيرًا إلى أن جميع المؤشرات تفيد بأن هذه الإصابة هي «مجرد إنذار» لوزارة الصحة بشأن احتمالية عودة الملاريا بعد أن تم القضاء عليها خلال فترة السبعينات، بحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي لوزارة الصحة.

إصابة طفلة ليبية بـ«الملاريا» بطرابلس يثير قلق مركز مكافحة الأمراض

وأضاف  مدير إدارة الرصد والتقصي والاستجابة السريعة بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض: «لن تكون ليبيا دولة موبوءة ولا يوجد أي توقعات بتسجيل عدد كبير من الإصابات خصوصًا أن هذا الموسم لا يعد مناسبًا لتكاثر البعوض».

وأوضح عصمان أن وزارة الصحة رفعت درجة التأهب والاستعداد للمرض فضلًا عن اتخاذها جملة من الإجراءات الاحترازية لمنع انتشاره؛ داعيًا المواطنين إلى «عدم الهلع» خصوصًا أن الظروف البيئية داخل مدينة طرابلس «تمنع أي تفشٍ للمرض داخل المدينة».

من جانب آخر، حث عصمان الجهات ذات العلاقة في الدولة على التدخل من أجل مكافحة الحشرات والاهتمام بالبيئة، مؤكدًا أن الوقاية من الأمراض المنقولة بالنواقل هي «مسؤولية مشتركة بين الجميع».