مفوض أوروبي: سنستمر في مساعدة ليبيا لإدارة ملف الهجرة وضبط الحدود رغم تعقيد الوضع

مهاجرون في طريق عودتهم إلى بلادهم. (منظمة الهجرة الدولية)

أكد المفوض الأوروبي المكلف شؤون المواطنة والهجرة، ديمتريس أفراموبولوس، أن الاتحاد الأوروبي مصمم على الاستمرار في مساعدة السلطات الليبية لإدارة ملف الهجرة وضبط الحدود.

واعتبر أفراموبولوس خلال مؤتمر صحفي عقده مساء الأربعاء، لعرض «إنجازات» الجهاز التنفيذي الأوروبي في مجال الهجرة خلال السنوات القليلة الماضية، أن المفوضية محقة تمامًا في مساعدة السلطات الليبية والمنظمات غير الحكومية والوكالات الدولية وكل من يعمل ميدانيًا لتحسين أوضاع المهاجرين في ليبيا، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

واستعرض المفوض «ثمار تعاون الاتحاد مع ليبيا والمنظمات الدولية في مجال الهجرة»، مؤكدًا «نجاح عملية إعادة 36 ألف مهاجر من ليبيا إلى بلدانهم بأمان منذ 2017، وكذلك نقل 300 ألف آخرين لإعادة التوطين في مكان آخر».

وحاول أفراموبولوس التخفيف من حدة الانتقادات الموجهة للتعاون بين مؤسسات الاتحاد وليبيا، قائلاً: «نتابع العمل مع السلطات الليبية لوضع إجراءات قانونية في مجال إدارة الهجرة».

وتريد المفوضية، كما أكد أفرموبولوس، التوصل إلى مساعدة الليبيين على وضع قوانين وبنى تحتية تمكنهم من استقبال من يتم إنقاذهم في مياههم الإقليمية ووضعهم في مراكز استقبال تحترم حقوق الإنسان. وأردف: «هذا العمل يبدو شديد التعقيد بسبب حالة الفوضى في ليبيا».

وتتعرض المفوضية لانتقادات شديدة بسبب تدريبها عناصر ضمن خفر السواحل الليبي تحوم حولهم شكوك بـ«ارتكاب مخالفات لحقوق الإنسان والتعاون مع المهربين»، وهو ما تنفيه حكومة الوفاق.

وتعتبر المفوضية أن المساعدات التي قدمتها للسلطات الليبية قد ساهمت في خفض تدفقات الهجرة نحو ليبيا.