«الوطني لتفعيل دستور الاستقلال» يتقدم بمبادرة إلى البعثة الأممية لحل الأزمة الليبية

المبعوث الأممي غسان سلامة. (الإنترنت)

تقدَّم المؤتمر الوطني لتفعيل دستور الاستقلال وعودة الملكية الدستورية لليبيا، بمبادرة وطنية إلى بعثة الأمم المتحدة ومبعوثها غسان سلامة، تدعوه فيها إلى «احترام الشرعية الدستورية المتمثلة في دستور الاستقلال وعودة الملكية الدستورية لليبيا الذي يعد المدخل الحقيقي لاستعادة الأمن والاستقرار وإقامة العدل ومبادئ المساواة والإخاء بين المواطنين في كافة ليبيا، وتضمن مشاركة جميع الأطراف في العملية السياسية».

وأعرب المؤتمر الوطني، في بيان صادر عنه مساء الإثنين، عن قلقه الشديد بسبب «التدخلات الإقليمية والدولية التي تدير الأزمة في بلادنا، والتصريحات والتجاوزات المفروضة التي يحاول المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة فرضها على الشعب الليبي؛ لدعم التدخل الإقليمي والدولي ونفوذهم في الشأن الليبي».

واستنكر بيان صادر عن المؤتمر الوطني، ما وصفه بـ«الأجندات المرفوضة، التي تسبب مزيد الصراع والانقسام وبث الفوضى وتزييف الحقائق التاريخية التي استندت إليها الأمم المتحدة في إقرارها باستقلال ليبيا، وتضليل الرأي العام بادعاءات صاغها بعيدًا عن رغبة الليبيين في الخروج من أزمتهم قد تقع البلاد بعدها رهينة للاحتراب والتفتت أو الوصاية الدولية، التي تكشف عجز غسان سلامة عن أداء مهمته الأممية وإيجاد مَخرَج حقيقي يحفظ استقلال الوطن وسيادته ووحدته».


وقال البيان: «لسنا ضد الجهود الأممية للمساعدة في حل الأزمة الليبية، ونرحب بأية جهود دولية تجاه وطننا»، داعيًا المبعوث الأممي إلى «الاعتذار الفوري للأمة الليبية والتحلي بقدر أكبر من المسؤولية وتحري الدقة في تصريحاته والتوقف عن إدارة النفوذ الخارجي في ليبيا».

كما دعا البيان المبعوث الأممي إلى «احترام إرادة الشعب الليبي وطموحه ورؤيته التي عبر عنها في ثورة السابع عشر من فبراير من إقامة دولة المؤسسات، القائمة على شرعية دستورية حقيقية، وتحترم مبدأ التداول السلمي للسلطة وتحفظ حقوق الإنسان وكرامته، وتسير بالأمة إلى الرقي والتقدم».

المزيد من بوابة الوسط