تحذير من بيع بعض النباتات والحيوانات والطيور المستوردة في السوق الليبية

مشاتل نباتات محلية السلالة (أرشيفية:الإنترنت)

قال القاص والباحث في التراث الشعبي الليبي، أحمد يوسف عقيلة، إن هناك «فوضى عارمة» في الأسواق الشعبية الليبية، التي تنتظم بشكل أسبوعي في عدد من المدن.

وأشار عقيلة إلى ظاهرة بيع أنواع من النباتات والحيوانات والطيور المستوردة في السوق الليبية، محذرًا من مخاطر ومضار قد تطال السلالات والأنواع المحلية، وهذا الأمر يتطلب تنظيمًا من قبل مختصين، وفق ضوابط ودراسة.

وأضاف عقيلة، في منشور عبر صفحته على «فيسبوك»، أنه لاحظ عقب قيامه بجولة في إحدى الأسواق الشعبية، التي تنتظم بشكل أسبوعي، وجود «شتول نباتات من أصناف كثيرة مستوردة، كذلك رأيت ماعزا مستوردًا من عدة دول، إضافة إلى طيور، منها حمام ودجاج مستوردة أغلبها من تركيا».

وتابع: «لست ضد تطوير النباتات والسلالات المحلية، ولكن ينبغي أن يكون ذلك وفق ضوابط ودراسة، ويكون الاستيراد بمعرفة مختصين، بدل فوضى الاستيراد الحالية، التي لها كثير من السلبيات».