الحرس الرئاسي ينفي انحيازه لأي طرف: الجهاز يتبع السراج ويعمل وفق قوانين الجيش الليبي

عناصر الحرس الرئاسي. (أرشيفية: الإنترنت)

نفى الحرس الرئاسي، ما أثير في بعض مواقع التواصل الاجتماعي، من «شائعات» تستهدف الحرس الرئاسي وآمره الحالي بشكل خاص، مؤكدًا أن «منتسبيه وآمره الحالي لم يشاركوا في أي اجتماعات منحازة لأي طرف».

وقال الحرس الرئاسي، في بيان صادر عنه اليوم، إن ما  نُشر عن وجود إجراءات واجتماعات مزعومة «عارٍ عن الصحة تمامًا ومحض افتراء».

وأشار البيان الصادر، إلى أن «الحرس الرئاسي يتبع القائد الأعلى للجيش الليبي رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ويتلقى تعليماته منه فيما يخص تنفيذ المهام الموكلة إليه ويتبع رئاسة الأركان العامة ماليًا وإداريًا، وبالتالي فإن الحرس الرئاسي يعمل وفق التعليمات والقوانين واللوائح المعمول بها في الجيش الليبي».

وأكد البيان، أنه «لا علاقة للحرس الرئاسي بالتجاذبات والصراعات السياسية وغير منحاز لأي طرف ولم يشارك منتسبوه وآمره الحالي في أي اجتماعات منحازة لأي طرف، وإنما انحيازه بشكل كامل للوطن».

وأوضح أن «مهام الحرس الرئاسي محددة ووفق قرار القائد الأعلى للجيش الليبي رقم (136) لسنة 2018م وتتمحور حول المساهمة في بناء الأمن والاستقرار».

المزيد من بوابة الوسط