ندوة علمية حول السلم الاجتماعي في سبها

الندوة العلمية حول السلم الاجتماعي في سبها. (تصوير: رمضان كرنفودة)

نظمت مؤسسة ملتقى فزان بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني بالمنطقة الجنوبية، اليوم الأربعاء، ندوة علمية حول السلم الاجتماعي بقاعة مركز المأثورات الشعبية في مدينة سبها، تحت شعار «السلم الاجتماعي بفزان لحمة واستقرار لليبيا»، حضرها عدد من أعضاء هيئة التدريس بجامعة سبها ونشطاء وممثلين عن منظمات المجتمع المدني منها الشبابية والنسائية.

وقال رئيس اللجنة التحضيرية للندوة السلم الاجتماعي، أشرف الطاهر لـ«بوابة الوسط» إن الهدف من الندوة «دعم السلم الاجتماعي فى فزان» من خلال محاور علمية حول السلم الاجتماعي، وجرى خلاله تقديم عدة أوراق علمية في هذا الشان.

وأوضح الطاهر أن الأوراق العلمية التي جرى عرضها خلال الندوة ناقشت موضوعات «العنف والكراهية فى وسائل التواصل الاجتماعي» و«أثر التعصب القبلي على التماسك الاجتماعي فى مدينة سبها» و«دور الشباب فى تحقيق المصالحة» إلى جانب «أثر الفنون فى تحقيق السلم الاجتماعي» فضلا عن محور الأمن والاقتصاد والتنمية فى السلم المجتمعي.

وأضاف عضو هيئة التدريس بجامعة سبها الدكتور أحمد الحضيري أحد المشاركين في الندوة لـ«بوابة الوسط» أن أهمية عملية التنمية ودورها فى السلم الاجتماعي «لأن من خلالها يمكن استيعاب عدد كبير من السكان وخصوصا فئة الشباب والنساء ليكون لهم دور فاعل في المجتمع وينزع شعورهم بالغبن الذي يتسبب أحيانا في نشوء النزاعات والخلافات المحلية».

ورأى رئيس منتدى مواهب، عيسى أسد لـ«بوابة الوسط» أن «للفن دورا كبيرا فى السلم الاجتماعي من خلال إيصال رسائل تتضمن فيديو كليب ومشهدا تمثيليا تستهدف فئة الشباب مباشرة يمكن أن تساهم في حثهم وإبعادهم عن المؤثرات السلبية التي تهدد السلم المجتمعي لأن الفن لغة يفهمها الجميع».

وذكر الدكتور على نورالدين أحد المشاركين فى الندوة لـ«بوابة الوسط» أهمية تنشيط الاقتصاد فى تعزيز السلم الاجتماعي من خلال دعم تنفيذ المشاريع الصغرى والمتوسطة التي توفر فرص عمل للشباب تكون لها مردود يسهم فى بناء المجتمع اقتصاديا، ومردود اجتماعي بتحسين وضع الأفراد المادي خاصة لفئة الشباب الذين هم بحاجة للعمل فى تلك المشاريع من أجل البناء والابتعاد عن النزاعات.

المزيد من بوابة الوسط