محكمة تأمر بتسليم فرنسا أحد الأطراف الرئيسيين في قضية تمويل ليبيا حملة ساركوزي

رجل الأعمال الكسندر جوهري عند وصوله إلى محكمة بريطانية في لندن. (فرانس برس)

أمرت محكمة ويستمينستر اللندنية، الثلاثاء، بتسليم فرنسا رجل الأعمال الكسندر جوهري أحد الأطراف الرئيسيين في التحقيق الفرنسي حول التمويل الليبي المفترض لحملة الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي للانتخابات الرئاسية في 2007.

اقرأ أيضًا: قضاة فرنسيون يستمعون لشهادة السنوسي بقضية تمويل حملة ساركوزي

وقال القاضي «آمر بتسليم جوهري إلى فرنسا». وأضاف وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس» أنه أمام جوهري سبعة أيام لاستئناف القرار قبل تنفيذ حكم التسليم. وأعلن جوهري على الفور أنه سيطلب ذلك.  

وكان جوهري (60 عامًا) الذي استدعاه القضاء الفرنسي مرات عدة، أوقف في يناير 2018 في مطار هيثرو اللندني قادمًا من جنيف، بموجب مذكرة توقيف أوروبية صدرت عن القضاء الفرنسي، خصوصًا بتهمتي «اختلاس أموال عامة» و«فساد».

وقد ظهر اسم هذا الوسيط خصوصًا خلال عملية مشبوهة لبيع فيلا في موجان في الكوت داوزر في 2009، إلى صندوق ليبي يديره مسؤول في نظام معمر القذافي السابق.

ويشتبه بأن جوهري القريب من شبكات اليمين ومن الأمين العام السابق لقصر الإليزيه كلود غيان، وعلى الرغم من استخدامه أسماء عدة، المالك الحقيقي للفيلا وبأنه باعها بثمن مضخم مما سمح على ما يبدو بإخفاء دفعات سرية.

لوموند: سيف القذافي يجدد التأكيد على تمويل ليبيا حملة ساركوزي

وأعلنت محكمة الاستئناف العليا بفرنسا في يناير الماضي، رفض طعن الرئيس السابق نيكولا ساركوزي بشكل نهائي على قرار إحالته للمحاكمة على خلفية تهم التمويل الليبي غير المشروع لحملته الانتخابية.

وطلب الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي من القضاء إلغاء التهمة الموجهة إليه في إطار التحقيق في شبهات تمويل ليبي حملته الانتخابية في 2007 لعيوب في الإجراءات.

المزيد من بوابة الوسط