كونتي يستبعد تواجد بلاده العسكري في ليبيا: مؤتمر باليرمو ساعدنا على استعادة دورنا

رئيس الوزراء الإيطالي جيوسيبي كونتي يتحدث إلى الصحافيين بعد قمة بين الاتحاد الأوروبي وكوريا الجنوبية في مقر المجلس الأوروبي في بروكسل. (فرانس برس)

استبعد رئيس الحكومة الإيطالي جوزيبّي كونتي، تواجد بلاده العسكري في ليبيا.

وأضاف رئيس الحكومة في مقابلة مع صحيفة «إل صولي 24 أوري»، اليوم الثلاثاء: «لقد ساعدنا مؤتمر باليرمو على استعادة دورنا أكثر بكثير من مجرد كونه حضورًا محتملاً لوحدة عسكرية، والذي من شأنه أن يسهم بتغذية عدم الاستقرار في البلاد».

وأوضح رئيس الوزراء أن «المسار قد تم تحديده بالفعل، حيث يجب علينا مواصلة دعم جهود الأمم المتحدة، ومتابعة الحوار مع مختلف الجهات الليبية، لكي يكون الجميع مقتنعين بأن تفضيل التأثير الشخصي على المنفعة الجماعية للشعب، هو البديل الوحيد لضمان السلام والازدهار لأبنائهم وأحفادهم»، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

وطالب المشاركون في المؤتمر الدولي حول ليبيا، في ختام اجتماعهم الذي عقد منتصف نوفمبر الماضي، مجلس النواب بإصدار قانون استفتاء، بهدف إتمام العملية الدستورية كإنجاز مركزي لسيادة الدولة الليبية.

وأشار بيان جرى توزيعه تحت عنوان «استنتاجات»، إلى «اضطلاع الوفود الليبية بمسؤولياتهم المؤسسية، من أجل إجراء عملية انتخابية ذات مصداقية مسالمة ومنظمة مع التشديد على أهمية إنجاز الإطار الدستوري والعملية الانتخابية في غضون ربيع 2019، مع التحقق من توافر كافة الشروط التقنية والتشريعية والسياسية والأمنية المطلوبة، مع دعم متزايد من المجتمع الدولي من الآن فصاعدًا».

كما تعهدت الوفود الليبية، في البيان الذي لم يحمل صفة «البيان الختامي»، بـ«احترام نتائج الانتخابات لدي إجرائها، في حين تخضع الأطراف التي تحاول نسف أو عرقلة العملية الانتخابية للمساءلة».

وأكد المشاركون في البيان أن «الأمن مطلب بالغ الأهمية نحو تحقيق الاستقرار السياسي والاقتصادي المستدام، وهو مطلب أولوي للشعب الليبي، كما اتفقوا على دعم جميع الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب».