الصحة العالمية تحذر من «وباء» يمس 17.9% من أطفال ليبيا

منظمة الصحة العالمية

كشفت منظمة الصحة العالمية عن تعرض 17.9% من أطفال ليبيا بما سمته «وباء السمنة»، لافتة إلى أن البدانة واحدة من مشاكل الصحة العامة الأكثر خطورة في القرن الواحد والعشرين.

وحسب تقرير المنظمة العالمية الصادر اليوم الخميس، فإن معدل السمنة بين الأطفال الليبيين يبقى متوسطًا مقارنة بدول أخرى في وقت رفعت الداء إلى درجة الوباء بسبب ظاهرة الاختلال في النظام الغذائي.

4 أخطاء قد توقعك في براثن السمنة

ويعاني 17.9% من أطفال ليبيا ما بين 5 و9 سنوات من السمنة وهو المعدل ذاته تقريبًا في إيطاليا واليونان بـ 17.8%، مقابل 5.1% بموريتانيا، و10.4% في تونس، و16.5% في الجزائر، و14.9% بإسبانيا، و14.7%.

أما أعلى المستويات سجلت في جمهورية جزيرة ناورو بـ36.3%، وجمهورية جزر كوك بـ36.1%، وجمهورية بلاو بـ35.5%. أما الدول الأقل سمنة، فهي السويد بـ8.3%، وإستونيا بـ8.5%، وبلجيكا بـ8.7%.

وبخصوص نسبة السمنة بين الجنسين في ليبيا، أوضحت المنظمة أنها تمس 19.3% من الذكور ما بين 5 و9 سنوات، فيما سجل معدلها بين الإناث 16.4%.

ودعت منظمة الصحة العالمية في التقرير إلى ضرورة التعاون مع العديد من الأطراف المعنية، في المجالين العام والخاص، كما نصحت الأسر بالرفع من استهلاك الأطعمة مثل الفواكه والخضراوات والبقوليات وتخفيض إجمالي استهلاك الدهون والسكريات، بالإضافة إلى 60 دقيقة كحد أدنى في اليوم من النشاط البدني المعتدل أوالقوي.