الغزوي والمسماري يجتمعان بضباط منطقة سبها العسكرية في تمنهنت

اجتماع الغزوي والمسماري مع ضباط منطقة سبها العسكرية في تمنهنت. (تصوير: رمضان كرنفودة)

شهدت قاعة السلام بمركز تمنهنت للمعارض ببلدية وادي البوانيس، اليوم السبت، اجتماعًا ضم آمر منطقة سبها العسكرية المكلف من قبل القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية العميد مبروك الغزوي، والناطق باسم القيادة العامة العميد أحمد المسماري مع ضباط وضباط صف منطقة سبها العسكرية.

وقدم الناطق باسم القيادة العامة العميد أحمد المسماري، خلال الاجتماع، شرحًا لضباط منطقة سبها العسكرية حول بداية «عملية الكرامة» في مدينة بنغازي والصعوبات التي واجهتها وتمكنت من «التغلب عليها بعزيمة الجيش وأهل بنغازي والمنطقة الشرقية حتى تحررت بنغازي ودرنة»، مشيرًا إلى أن «ثمن الانتصارات وقدوم الجيش إلى الجنوب هو 7000 شهيد ضحوا من أجل ليبيا والشعب الليبي».

وتخللت الاجتماع عروض مرئية حول العمليات العسكرية، وكيف تمكنت التنظيمات الإرهابية من الدخول إلى سرت وبنغازي في العام 2011.

وقال المسماري لـ«بوابة الوسط» إن عملية الجيش في الجنوب «ليست ضد أي مكون أو قبيلة، بل هي ضد الإرهابيين والخارجين عن القانون، وكذلك ليست ضد المدنيين سواء كانوا من تشاد أو النيجر الذين يعملون في المرزاع أو غيرها» مؤكدًا أن «القوات المسلحة ليست مع قبيلة س أو ص».

وأشار المسماري إلى أن القيادة العامة أيدت «عملية توحيد المؤسسة العسكرية التي كانت مبادرة من جمهورية مصر الشقيقية التي استضافت عقد اجتماعات عدة للعسكريين الليبيين، إلا أنها توقفت لكن لم نكن نحن السبب في ذلك».

وأكد الناطق باسم القيدة العامة أن «جميع ضباط وأفراد القوات المسلحة هم أبناء مؤسسة وزملاء، والآن توجد قيادة للجيش انبثقت عن جسم شرعي وهو مجلس النواب الذي انتخبه الشعب الليبي».

يشار إلى أن وفدًا من القيادة العامة برئاسة رئيس أركان سلاح الجو اللواء صقر الجروشي، وآمر القوات الخاصة اللواء ونيس بوخمادة، وصل الأربعاء إلى قاعدة تمنهنت الجوية، وعقد اجتماعًا مع حكماء وأعيان ومختاري المحلات وعدد من منظمات المجتمع المدني في مدينة سبها.

المزيد من بوابة الوسط