نواب مصراتة يطالبون أوروبا بممارسة كل الضغوط لتجنب أي مواجهات عسكرية في الجنوب

نواب مصراتة خلال لقائهم سفير الاتحاد الأوروبي في ليبيا. (الإنترنت)

طالب نواب مدينة مصراتة، الاتحاد الأوروبي، بـ«ضرورة ممارسة كل الضغوط الممكنة لتجنب اندلاع أي مواجهات عسكرية في الجنوب»، مشيرين إلى أن أي «عمل عسكري يستهدف عاصمة البلاد سيطيح بحالة السلم الهش، ويدخل البلد في صراع مميت الرابح فيه خاسر».

جاء ذلك خلال لقاء نواب مصراتة، أمس الإثنين، سفير الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا آلن بوجيا، وسفير المملكة الهولندية في ليبيا لارس مارس توميرس، في نقاش تمحور حول المؤتمر الوطني الجامع المزمع عقدة قريبًا والتطورات العسكرية في الجنوب، وكيفية التصدي للهجرة غير الشرعية.

وحول المؤتمر الوطني الجامع، أبدى النواب شكوكهم في «أن يكون هذا المؤتمر هو خشبة الخلاص بالنسبة لليبيين»، ويرون أن  «المتغير الحاسم لنجاح هذا المؤتمر هو الدعم الدولي الحقيقي وليس الصوري، الذي إن توافر لكان نجح اتفاق الصخيرات».

وأبدى النواب «استغرابهم من عدم وجود  دعم حقيقي للعملية السياسية في ليبيا من قبل الدول الأوربية، مما أسفر عن بوابة بعرض 2000 كيلومتر للهجرة غير الشرعية»، مشيرين إلى أن «الحل الأول لوقف هذه الهجرة التي تعاني منها أوروبا هو الاستقرار السياسي في  ليبيا».

من جانبه، أبدى السفير الهولندي اهتمامًا حقيقيًا لبرامج الشراكة الاقتصادية، لما لها من دور في توفير فرص العمل وإطلاق عجلة الاقتصاد.

حضر من نواب المدينة أبو القاسم قزيط ومحمد الرعيض وسليمان الفقيه، ومحمد التائب وعائشة قليوان.

نواب مصراتة خلال لقائهم سفير الاتحاد الأوروبي في ليبيا. (الإنترنت)

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط