حكومة الوفاق تتقدم بشكوى رسمية ضد «القيادة العامة» إلى مجلس الأمن

قدم مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة، السفير المهدي المجربي، شكوى رسمية من حكومة الوفاق الوطني ضد «القيادة العامة بالمنطقة الشرقية» إلى مجلس الأمن.

وقال السفير المهدي المجربي في رسالة إلى مجلس الأمن، ليل السبت، «إن طائرة حربية تابعة للقيادة العامة بالمنطقة الشرقية قامت بغارة جوية على أحد المهابط بحقل الفيل النفطي، في الوقت الذي كانت فيه طائرة مدنية تابعة للخطوط الليبية تحمل عددًا من الجرحى للعلاج في طرابلس».

ونقل المجربي طلب حكومة الوفاق إلى مجلس الأمن بـ«اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف مثل هذه الأعمال، وبشكل فوري، وإلزام كافة الأطراف الليبية بتنفيذ جميع قرارات مجلس الأمن ووقف أي هجوم يعرِّض مؤسسات الدولة للخطر».

يذكر أن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني قال: «إن القصف الصاروخي أصاب مدرج المطار والبنية التحتية لحقل الفيل الذي يعد أحد حقول النفط الرئيسية في جنوب غرب البلاد، وأحد مصادر رزق الليبيين».

واعتبر المجلس الرئاسي أن «هذا الاعتداء عمل إرهابي، لا تسمح بارتكابه كافة القوانين والمعاهدات الدولية، وتعتبره جريمة ضد الإنسانية»، مؤكدًا أنه «اتخذ الخطوات الإجرائية والقانونية اللازمة لمواجهة هذا العبث المدمر، وأصدر توجيهاته لوزارة الخارجية بعرض هذا التجاوز الخطير، الذي يستهدف حياة المدنيين على مجلس الأمن الدولي».

ونقلت «رويترز»، عن مهندس بحقل الفيل النفطي جنوب غرب البلاد، قوله إن قوات تابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية نفذت، السبت، «أربع ضربات جوية تحذيرية قرب الحقل»، موضحًا «أن المستهدف من التحذير هو علي كنه آمر منطقة سبها العسكرية الذي عينه رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج الأسبوع الماضي».

وعلمت «بوابة الوسط» من مصدر عسكري أن طائرات حربية حاولت اعتراض طائرة آمر منطقة سبها العسكرية المكلف من المجلس الرئاسي، الفريق علي كنه، من النزول في مطار حقل الفيل النفطي جنوب غرب البلاد قادمًا من العاصمة طرابلس.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط