التكتل المدني الديمقراطي يعلن موقفه من الملتقى الوطني ويرفض «مغالطات سلامة»

لقاء أعضاء التكتل المدني الديمقراطي مع مسؤولي البعثة الأممية في بنغازي. (صفحة التكتل على فيسبوك)

أعلن التكتل المدني الديمقراطي، عن موقفه من الملتقى الوطني الليبي الذي تعتزم بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تنظيمه خلال الفترة المقبلة، ورفضه التام لما وصفه بـ«المغالطات» التي جاءت في الإحاطة الأخيرة لرئيس البعثة الأممية غسان سلامة إلى مجلس الأمن الدولي قبل أيام.

جاء ذلك خلال لقاء رئيس التكتل المدني الديمقراطي وعدد من قيادته، اليوم الأحد في مدينة بنغازي، مع مدير القسم السياسي ببعثة الأمم المتحدة في ليبيا أنور داركازالي ومساعدته إمانويلا روسا.

وقال التكتل عبر صفحته على «فيسبوك» إن اللقاء يأتي «في إطار سعي البعثة للدفع باتجاه عقد المؤتمر الجامع في أقرب فرصة». موضحا أنه أبلغ المسؤولين الأمميين «رفضه التام للمغالطات التي جاءت في الإحاطة الأخيرة للممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة أمام مجلس الأمن، وخاصة ما أورده بشأن ما أسماها بالإصلاحات الاقتصادية وفاعليتها، وحديثه عن العمليات العسكرية للجيش الوطني في الجنوب».

وجدد التكتل المدني الديمقراطي تأكيده على أن العمليات العسكرية للجيش الوطني الليبي في الجنوب «عمليات مشروعة لاستعادة السيادة الوطنية وحماية الحدود من المليشيات الإرهابية والإجرامية»، مشيداً بدور القضاء العسكري مهنياً وهو ما يستحق الثناء والدعم».

وأكد التكتل خلال اللقاء «تمسكه بضرورة إجراء تعديل على الإعلان الدستوري، لتأمين قاعدة دستورية لإجراء الانتخابات، وعدم ربط إجرائها بالمؤتمر الجامع، وخاصة الانتخابات البلدية التي تعد أكثر الأولويات إلحاحاً للوقوف على خدمات المواطن واحتياجاته المباشرة».

وأوضح التكتل أن ذلك يأتي «في ضوء النتيجة غير المرضية التي انتهت إليها الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور الدائم» للبلاد. كما عبر «عن رفضه القاطع لتمثيل المليشيات والملاحقين قانوناً في أعمال الإعداد والمشاركة في المؤتمر الجامع».

وشدد التكتل على «أنه ينطلق في مواقفه وثوابته الوطنية، من توافق كبير نتج عن لقاءات ومشاورات عقدها التكتل خلال الأشهر الأخيرة مع كل المكونات الاجتماعية والنخبوية والنقابية والمهنية، بما في ذلك الرفض المطلق لكل المحاولات المحمومة لدعوة الأطراف الأجنبية للتدخل العسكري أو الأمني في تأمين قطاع النفط».

وطالب التكتل المدني الديمقراطي في ختام لقائه مع المسؤولين الأمميين «البعثة الأممية بضرورة تقديم العمل الإغاثي ودعم الاستقرار بالجنوب بعد تحريره من قبضة العصابات والإرهاب بالتعاون مع الجهات الأمنية المختصة».

لقاء أعضاء التكتل المدني الديمقراطي مع مسؤولي البعثة الأممية في بنغازي. (صفحة التكتل على فيسبوك)

المزيد من بوابة الوسط