مسؤول طبي: سجلنا 88 حالة مصابة بمرض الليشمانيا بضواحي سرت

أكد مسؤول ملف متابعة مرض «الليشمانيا» بمنطقة سرت، الدكتور فتحي الكاسح أن عدد الحالات المصابة بالمرض، التي جرى رصدها ومتابعتها وصل إلى «88 حالة»، مشيرًا إلى أن مدينة سرت «لا يوجد فيها مشاكل بمرض الليشمانيا».

وقال الدكتور فتحي الكاسح لـ«بوابة الوسط»، الأربعاء، «إن الحالات المرضية سُجِّلت بين أطفال وكبار بالسن قدمــوا من مناطق النزوح في أبونجيم والقداحية وزمزم والقرانية خلال العامين الماضيين».

ولفت الدكتور فتحي الكاسح إلى أن «الحالات المرضية يتم متابعتها بالعلاج المتوفر رغم نقص الأدوية الخاصة بمعالجة المرض، بالتنسيق مباشرة مع وزير الصحة بحكومة الوفاق بشأن توفر الأدوية المعالجة للمرض».

يذكر أن مرض اللشمانيا هو مرض طفيلي المنشأ ينتقل عن طريق قرصة «ذبابة الرمل» وهي حشرة صغيرة جدًا لا يتجاوز حجمها ثلث حجم البعوضة العادية لونها أصفر تلسع الشخص دون أن يشعر بها. وتنقل ذبابة الرمل طفيلي اللشمانيا عن طريق مصه من دم المصاب «إنسان أو حيوان كالكلاب و القوارض» ثم تنقله إلى دم الشخص التالي فينتقل له.

وتظهر اللشمانيا الجلدية بعد أسابيع عدة من لسعة «ذبابة الرمل» على شكل حبوب حمراء صغيرة أو كبيرة ثم تظهر عليها تقرحات ويلتصق على سطحها إفرازات متيبسة ولا تلتئم هذه القروح بسرعة  حيث تكبر القرحة بالتدريج وخاصة في حالة ضعف جهاز المناعة عند الإنسان وتظهر عادة هذه االآفات في المناطق المكشوفة من الجسم، حيث تتراوح مدة الشفاء من ستة أشهر لسنة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط