وقفات احتجاجية ضد انتهاك حقوق الصحفيين في عدة مدن ليبية

إعلاميون بقناة ليبيا الأحرار خلال وقفة احتجاجية ضد الانتهاكات بحقوق الصحفيين. (بوابة الوسط)

نظم إعلاميون وصحفيون ليبيون وقفات احتجاجية في مدن ليبية مختلفة ضد انتهاك الحريات الإعلامية، وتطالب بحماية الصحفيين من الاعتداءات التي يتعرضون لها، وذلك بعد يوم واحد من اغتيال المصور الصحفي محمد الطاهر بن خليفة خلال اشتباكات بمنطقة سيدي السايح جنوب طرابلس.

وشملت الوقفات مدن طرابلس وبنغازي وسبها وتراغن، عقب إطلاق هاشتاج «ليبيا بدون إعلام»، و«الصحفي ليس إرهابي». وطالبت اللافتات التي رفعها الإعلاميون بـ«ملاحقات قضائية بحق مرتكبي الانتهاكات ضد الصحفيين»، منددة بـ«محاولات إرهاب أصحاب الكلمة».

يشار إلى أن الصحفي محمد بن خليفة الذي يعمل مصورًا بوكالة أسوشيتد برس الأميركية لقي مصرعه عقب إصابته أثناء تغطيته الاشتباكات الدائرة بمحور سيدي السايح جنوب طرابلس.

وتشهد البلاد انتهاكات مستمرة بحق الإعلاميين معظمها داخل المدن الرئيسة والتجمعات العامة والمقار والمؤسسات الرسمية للدولة.

وفي الثامن من يناير الماضي، تقدم أكثر من 150 صحفيًّا وإعلاميًّا بأكثر من 20 مؤسسة إعلامية بمذكرة جماعية إلى رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، طالبوا فيها بضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف الاعتداء على الصحفيين وتوفير الحماية لهم أثناء قيامهم بأعمالهم.

إعلاميون في مدينة سبها خلال وقفة احتجاجية ضد الانتهاكات بحقوق الصحفيين. (بوابة الوسط)
إعلاميون في بنغازي خلال وقفة احتجاجية ضد الانتهاكات بحقوق الصحفيين. (بوابة الوسط)
إعلاميون خلال وقفة احتجاجية ضد الانتهاكات بحقوق الصحفيين بميدان الجزائر في العاصمة طرابلس. (بوابة الوسط)

المزيد من بوابة الوسط