«اجتماعي ورفلة» يعلن قبول طرفي النزاع في طرابلس مبدأ التهدئة

اجتماع للمجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة في بني وليد. (صفحة المجلس على فيسبوك)

أعلن المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة، مساء اليوم السبت، «قبول مبدأ التهدئة من طرفي النزاع والقتال الواقع حول ضواحي العاصمة» طرابلس، مشيرًا إلى أن «هذا جاء بعد تواصل المجلس مع الأخوة بمجلس ترهونة الاجتماعي وتواصلهم أيضًا بالمجلس الأعلى لأعيان مدينة طرابلس».

وأعرب المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة عبر صفحته على «فيسبوك»، عن أمله في «أن تفضي هذه الخطوة إلى نزع فتيل الأزمة تماماً» مؤكدًا استمراره وإصراره في مواصلة جهود رأب الصدع والمصالحة بين الأطراف المتقاتلة.

اقرأ أيضًا: وفد «ورفلة» يؤجل زيارة طرابلس بسبب سوء الوضع الأمني على طريق العاصمة

وأجل وفد المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة، زيارته التي كانت مقررة إلى مدينة طرابلس اليوم السبت، بسبب سوء الوضع الأمني في الطريق إلى العاصمة، حيث من المقرر أن يقود جهود وساطة بين أطراف النزاع المسلح الدائر في الضواحي الجنوبية لطرابلس.

وأكد عضو المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة، عبدالسلام خمخم لـ«بوابة الوسط»، أن جهود المصالحة التي يقوم بها أعيان ورفلة مستمرة من أجل حل النزاع الحاصل في العاصمة طرابلس، بعد قبول أطرافه واسطة المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة.

ومن المتوقع أن يصل وفد المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة إلى العاصمة طرابلس، صباح غدٍ الأحد، بعد تأجيل زيارته السبت لأسباب أمنية.

وتشهد الضواحي الجنوبية للعاصمة طرابلس، منذ الأربعاء الماضي، توترًا أمنيًّا تطور إلى اشتباكات عنيفة بين مسلحين تابعين لـ«اللواء السابع مشاة» المعروف محليًّا بـ«الكانيات» القادمة من ترهونة، و«قوة حماية طرابلس»، التي تضم المجموعات المسلحة الرئسية في العاصمة.

وأعلن الناطق باسم وزارة الصحة في حكومة الوفاق الوطني، أمين الهاشمي، مقتل 11 شخصًا أغلبهم عسكريون وإصابة 43 آخرين، جراء الاشتباكات، داعيًا «جميع الأطراف إلى عدم خرق أحكام القانون الدولي الإنساني وعدم التعرض لسائقي سيارات الإسعاف أو مركباتهم أثناء تأديتهم واجباتهم».