وزارة العمل تسعى للاستفادة من مركز الشرارة للتدريب وتطوير الأعمال في سبها

الورضمي ووكيل وزارة التعليم خلال زيارة مركز الشرارة للتدريب في سبها. (تصوير: رمضان كرنفودة)

قال المفوض بوزارة العمل في حكومة الوفاق الوطني، الدكتور المهدي الأمين الورضمي، إن الوزارة تسعى للاستفادة من خدمات مركز الشرارة للتدريب وتطوير العمال في مدينة سبها؛ لتأهيل الباحثين عن العمل وتعزيز فرصهم في الحصول على فرص تشغيل بمختلف التخصصات.

وقام الورضمي، اليوم السبت، رفقة وفد ضم قيادات وزارة العمل وإدارات التدريب بالوزارة ووكيل وزارة التعليم لشؤون التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محمد أبوبكر الزوي، بزيارة إلى مقر المركز وتفقد أقسامه.

وخلال الزيارة قدم رئيس مجلس إدارة مركز الشرارة للتدريب وتطوير الأعمال، علي الغناي، شرحًا حول الأعمال التي يقوم بها المركز وأقسامه الفنية المختلفة والتجهيزات التي يجريها للأعمال والتدريب للباحثين عن العمل.

وعقب الجولة عقد الورضمي والوفد المرافق له اجتماعًا بقاعة المركز، حضره عضو المجلس البلدي وادي البوانيس المهندس محمد الهادي، ومديرو مكاتب العمل بالمنطقة الجنوبية لمناقشة إمكانية تدريب الشباب من مختلف مناطق الجنوب ضمن خطة الوزارة التي سينفذها مركز الشرارة.

وقال الورضمي لـ«بوابة الوسط» إن الزيارة تستهدف الوقوف على إمكانات مركز الشرارة للتدريب للاستفادة منه في تدريب فئه كبيرة من الشباب بالمنطقة الجنوبية في إطار خطة الوزارة لتدريب الشباب الباحثين عن العمل من الجنسين في عدة مجالات.

وأضاف أن تدريب الشباب وتأهيلهم يسهم في تطوير اقتصاد البلاد والقضاء على البطالة من خلال تأهيل العناصر الوطنية الشبابة لسوق العمل الليبية، وخلق فرصة للشركات المحلية والأجنبية للاستفادة من الباحثين عن العمل المؤهلين والمتدربين جيدًا.

وأكد الورضمي أن وزارة العمل خاطبت مكاتب العمل والبلديات بالمنطقة الجنوبية للتواصل معها من أجل إعداد منظومة رقمية متكاملة وقاعدة بيانات دقيقة للباحثين عن العمل.

وقال وكيل وزارة التعليم لشؤون التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محمد الزوي لـ«بوابة الوسط» إن وزارة التعليم شريك رئيسي لوزارة العمل في مشروع تطوير وتأهيل الباحثين عن العمل لأن مخرجات التعليم هي مدخلات لسوق العمل الليبية.

وأوضح الزوي أن مشروع تأهيل وتدريب الشباب الباحثين عن العمل يستهدف تعزيز وتحقيق التنمية المكانية المستدامة من خلال إتاحة فرصة عمل وتقليص الضغط على الدولة، مؤكدًا أن مركز الشرارة سيسهم في دعم مخرجات التعليم بزيادة التدريب والتطوير لتأهيل الشباب للحصول على فرص عمل.

وأضاف الزوي أن مركز الشرارة للتدريب وتطوير الأعمال في سبها مؤهل جيدًا كمؤسسة وطنية يمكن الاستفادة منها في تقليص الفجوة بين مخرجات العملية التعليمية وفرص العمل في السوق الليبية، خاصة في المنطقة الجنوبية.

يشار إلى أن مركز الشرارة للتدريب وتطوير الأعمال في سبها لديه خبرة 25 عامًا، حيث يقوم بعديد الأعمال، منها تأهيل وتدريب الكوادر البشرية في المجال الصناعي، إلى جانب تنفيذ البرامج والمشاريع المتعلقة بتنمية الموارد البشرية، والمساهمة في تنفيذ برامج تدريبية للطلبة في مختلف المجالات.

المزيد من بوابة الوسط