الجزائر تحذر من تراجع فرص الحل في ليبيا بسبب تضاعف الأجندات الأجنبية

وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل. (الإنترنت)

قال وزير الشؤون الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل، الجمعة، خلال اجتماع 5+5 بمالطا، إن «الأجندات الأجنبية تضاعفت في ليبيا ما تسبب في تراجع فرص نجاح حل مستدام للازمة».

واعتبر مساهل في سياق تجدد تدهور الوضع الأمني في جنوب طرابلس، أن التدخلات الأجنبية لا تزال تمثل العائق الحقيقي أمام نجاح مسار السلم في ليبيا.

الجزائر تبارك الحوار بين أجهزة أمن حكومتي الوفاق والمؤقتة

وجدد الوزير الجزائري خلال ترأسه مناصفة للندوة الوزارية الـ15 للحوار 5+5 في فاليتا بمالطا، التحذير من توابع الأجندات الخارجية التي تقلل فرص نجاح مسار تسوية عادلة ومستدامة لهذه الأزمة، تحت إشراف الأمم المتحدة وبقيادة الممثل الخاص للأمين العام غسان سلامة.

وعبّر مساهل عن قناعة الجزائر بأن «تسوية الأزمة الليبية لا يمكن أن تتأتى إلا من خلال الشعب الليبي نفسه خارج كل تدخل أجنبي ومن خلال حوار شامل بهدف التوصل إلى حلول توافقية ومستدامة يمكن أن توافق عليها جميع الأطراف الليبية».

مساهل: الجزائر على اتصال منتظم مع كافة الأطراف في ليبيا

ورحب ممثل الدبلوماسية الجزائرية بالإجراءات المتخذة أخيرًا بين الليبيين حول التنسيق الأمني قائلاً إنها «تشكل خطوة إيجابية نحو توحيد مؤسسات الدولة الليبية».

وعقد في العاصمة المالطية الاجتماع الخامس عشر لوزراء خارجية دول غرب المتوسط، المعروفة بـ 5+5 الذي يضم كل من إسبانيا والبرتغال وفرنسا وإيطاليا ومالطا من جهة، والمغرب والجزائر وتونس وليبيا وموريتانيا من الجهة الأخرى.