فارس بويز: قرار ليبيا من قمة بيروت يضر آلاف اللبنانيين

اعتبر وزير خارجية لبنان الأسبق، فارس بويز، قرار المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بعدم المشاركة على أي مستوى في القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية المزمع إقامتها بالعاصمة بيروت بـ«مثابة قطع للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين إلى أجل غير مسمى».

وقال فارس بويز لقناة «الجديد» اللبنانية الثلاثاء إن القرار سيكون له تأثير سلبي على «الجالية اللبنانية في ليبيا، والتي يصل عددها إلى ثلاثة آلاف مواطن لبناني وسوف يضر بمصالحها».

وأشار الوزير اللبناني الأسبق إلى أن «العلاقات الدبلوماسية بين لبنان وليبيا سبق وأن جمدت سنة 1993  لمدة سنتين وجرى طرد السفير الليبي بسبب رسالة بعثها العقيد معمر القذافي إلى الخارجية اللبنانية».

وأعلنت وزارة الخارجية في حكومة الوفاق الوطني بطرابلس، الإثنين، مقاطعة القمة الاقتصادية العربية التي يستضيفها لبنان نهاية هذا الأسبوع، مبدية الأسف لـ«أفعال سلبية» بدرت من الدولة المضيفة.

وعددت الخارجية مواقف دفعت طرابلس إلى الامتناع عن المشاركة في القمة الاقتصادية في بيروت، وهي «المساس بالعلم الليبي وإنزاله وتمزيقه تحت أنظار الجميع»، و«منع وفد رجال الأعمال الليبي من دخول الأراضي اللبنانية»، و«الهجمة غير المبررة من أطراف لبنانية مسؤولة حول مشاركة الدولة الليبية في أعمال القمة بحجج ومبررات تجافي المنطق»، و«غياب الجدية في وضع الترتيبات الأمنية اللازمة لضمان سلامة الوفد».

ووجه وزير الخارجية والمغتربين بالحكومة اللبنانية جبران باسيل رسالة إلى نظيره الليبي، عبر خلالها عن أسفه لعدم مشاركة ليبيا في أعمال القمة العربية الاقتصادية ببيروت، كما عبر عن رفضه المطلق الأمور والأعمال التي طالت دولة ليبيا ومشاركتها والتي لا تعبر عن موقفه وموقف لبنان.

كما أكد حرصه على العلاقات بين البلدين وضرورة وضعها على السكة الصحيحة من دون أن يتخلى لبنان إطلاقًا عن واجبه الوطني بمعرفة مصير سماحة الإمام المغيب موسى الصدر ورفيقيه وحل هذه المسألة التي عكرت العلاقات بين البلدين لأكثر من أربعة عقود.

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي صورًا ومقاطع فيديو تظهر عناصر تنتمي لحركة أمل، وقد قامت بنزع علم ليبيا من موقع انعقاد القمة العربية الاقتصادية والتنموية في بيروت.

واستنكر مغردون لبنانيون على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» ما أقدمت عليه عناصر من ميليشيا حركة أمل اللبنانية التي يترأسها رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، بالاعتداء على العلم الليبي وسط العاصمة بيروت.