المركزي: 92% من إجمالي الإنفاق العام رواتب ودعم ومصروفات تسييرية

مصرف ليبيا المركزي

أظهرت بيانات مصرف ليبيا المركزي أن الإنفاق الاستهلاكي على الرواتب والدعم والمصروفات التسييرية يمثل حوالي 92% من إجمالي الإنفاق العام، وأن الرواتب وحدها تشكل ما نسبته 66% من الإجمالي، بينما لم يمثل الإنفاق على مشروعات التنمية إلا 8% فقط.

وأوضحت البيانات الصادرة اليوم الإثنين عن المصرف أنّ إجمالي الإيرادات في الترتيبات المالية للعام 2018، حقق فائضًا بلغ 3.3 مليار دينار، وذلك نتيجة مباشرة لما حققه قطاع النفط من إيرادات فاقت المقدر لها في بداية العام، رغم عمليات الإغلاق التي شهدتها المنشآت النفطية على مدار العام.

19.1 مليار دولار إجمالي المصروفات من النقد الأجنبي في 2018.. منها 3.7 مليار مخصص أرباب الأسر

فقد بلغ الفائض في الإيرادات النفطية 6.5 مليار دينار، من إجمالي إيرادات فعلية بنحو 33.5 مليار دينار مقابل إيرادات كانت مقدرة بواقع 27 مليار دينار.

كما أظهر بيان المصرف المركزي أن باقي القطاعات وهي الضرائب والجمارك والإيراد العام حققت عجوزات بواقع 200 مليون دينار و350 مليونا و2.7 مليار دينار على التوالي.

وبذلك وصل إجمالي الإيرادات الفعلية خلال العام الماضي إلى 35.9 مليار دينار، مقابل 32.6 مليار كانت مقدرة في بداية العام، محققة بذلك فائضًا بقيمة 3.3 مليار دينار. 

أما الإنفاق العام فحقق وفرا بقيمة ملياري دينار، من 40.5 مليار جرى إنفاقها فعليا على مدار العام مقابل 42.5 مليار دينار كانت مقدرة في بداية العام. 

المركزي: النفط وراء تحقيق فائض بـ3.3 مليار دينار في الترتيبات المالية للعام 2018

وتوزع الإنفاق على الرواتب 23.6 مليار دينار، محققًا وفرا قيمته 900 مليون دينار، والدعم 7.8 مليار دينار، بعجز وصل إلى 1.2 مليار، والمصروفات التسييرية 5.7 مليار، بفائض مليار دينار، في حين أن الباب الثالث الخاص بمشروعات التنمية الذي قُدر له مصروفات بواقع 4.7 مليار لم يُنفق فيه إلا 3.4 مليار دينار، وهو ما يعني أن هناك 1.3 مليار دينار لم تُنفق على تلك المشروعات.

وبذلك يمثل الإنفاق الاستهلاكي على الرواتب والدعم والمصروفات التسييرية حوالي 92% من إجمالي الإنفاق العام، بل إن الرواتب وحدها تشكل ما نسبته 66% من الإجمالي، بينما يبلغ الإنفاق على مشروعات التنمية لم يمثل إلا 8% فقط.

المزيد من بوابة الوسط