مراعاة التنوع في القوائم وشروط أخرى ضمن آلية انتخابات المجالس البلدية

نشرت اللجنة المركزية للانتخابات البلدية، اليوم الأحد، توضيحًا بشأن آلية النظام الانتخابي الخاص بالمجالس البلدية التي ستشهد إجراء انتخابات خلال الأسابيع المقبلة، حيث يتضمن التوضيح عدد مقاعد المجالس البلدية وفئات المرشحين والاحتياطيين.

وقالت اللجنة المركزية عبر صفحتها على «فيسبوك»: «إن البلديات التي عدد سكانها أكثر من 250 ألف نسمة يتكون مجلسها البلدي من تسعة مقاعد، سبعة مقاعد منها مخصصة للفئة العامة، ومقعد للمرأة ومقعد لذوي الاحتياجات الخاصة من الثوار».

وشددت اللجنة على ضرورة أن «تتضمن القائمة المترشحة للمجلس البلدي عن الفئة العامة سبعة مرشحين رئيسيين وستة احتياطيين، يتم ترتيبهم تصاعديًّا من حيث أولوية شغلهم للمقاعد التي قد تشغر بالمجلس البلدي».

وأضافت اللجنة المركزية أن «البلديات التي عدد سكانها أقل من 250 ألف نسمة يتكون مجلسها البلدي من سبعة مقاعد، منها خمسة مقاعد للفئة العامة ومقعد واحد للمرأة ومقعد واحد لذوي الاحتياجات الخاصة من الثوار، بحيث تضم القائمة الرئيسة خمسة مرشحين رئيسيين وخمسة احتياطيين».

ونبهت اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية إلى أنه «وفي جميع الأحوال يجب ألا تكون ببن المترشحين في القائمة الواحدة صلة قرابة حتى الدرجة الرابعة»، وضرورة «مراعاة التنوع في المكونات الاجتماعية والمناطقية والقبلية في القائمة الواحدة»، منوهة إلى أنه «بالنسبة لمقعد المرأة ومقعد ذوي الاحتياجات الخاصة سيتم انتخابهما بالنظام الفردي».

المزيد من بوابة الوسط