كونتي: استقبال مهاجرين أنقذوا قبالة ليبيا مؤخرًا حالة استثنائية.. ولن نتخلى عن سياستنا الصارمة

رئيس الوزراء الإيطالي جيوسيبي كونتي يتحدث إلى الصحافيين بعد قمة بين الاتحاد الأوروبي وكوريا الجنوبية في مقر المجلس الأوروبي في بروكسل. (فرانس برس)

قال رئيس الحكومة الإيطالية جوزيبي كونتي، إن «خط الصرامة والحزم من جانب الحكومة لن يتغير تجاه المهاجرين، لكن إعلان حكومة بلاده استقبال نساء وأطفال من الذين كانوا عالقين مؤخراً على متن سفينتي الإنقاذ الألمانيتين وتم إنزالهم في مالطا يشكل حالة استثنائية».

وأوضح رئيس الحكومة الإيطالية: «لكننا نريد أن تفي الدول الأخرى بالتزاماتها وأن تحترم القواعد الأوروبية. فإيطاليا لا يمكن أن تكون الوحيدة التي تفعل ذلك».

اقرأ أيضًا: انقسام في الحكومة الإيطالية حول مصير 49 مهاجرًا أنقذوا قبالة ليبيا

وأشار إلى أنه سيلتقي يوم الاثنين المقبل المفوض الأوروبي لشؤون الهجرة واللجوء، ديمتريس أفراموبولوس، للحديث حول تقاسم أعباء استضافة المهاجرين على المستوى الأوروبي.

وقال كونتي، على هامش حدث إقتصادي في العاصمة روما الجمعة، «سألتقي المفوض أفراموبولوس يوم الاثنين. لقد رأينا أن المفوضية الأوروبية أدارت بصورة مباشرة عملية إنزال المهاجرين (الأخيرة) في مالطا. ونحن سعداء لذلك، لأن خطنا كان دائمًا الإدارة الأوروبية المشتركة، والآن المفوضية تأخذ الأمور بين يديها».

وكان رئيس الوزراء المالطي جوزيف موسكات قد أعلن قبل يومين موافقة ثمانية بلدان أوروبية، من بينها إيطاليا، على تقاسم المهاجرين الذين أنقذوا قبالة ليبيا والعالقين منذ الشهر الماضي قبالة مياه بلاده. ولكن نائب رئيس الوزراء، وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني وصف اتفاق الدول الأوروبية على استقبال الـ 49 مهاجراً بـ«الرضوخ لابتزازات مهربي البشر».

المزيد من بوابة الوسط