مساهل: الجزائر على اتصال منتظم مع كافة الأطراف في ليبيا

وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل. (الإنترنت)

كشف وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل، أن بلاده على اتصال منتظم مع جميع الأطراف في ليبيا، في سياق الانخراط بالجهود الأممية لتنفيذ خارطة الطريق.

جاءت تصريحات مساهل، في ختام مشاوراته مع نظيره الدانماركي، أندرس سامويلسن بكوبنهاغن الجمعة، حول العلاقات الثنائية وسبل ووسائل تعزيزها.

وقال الوزير الجزائري إن بلاده لا زالت تستثمر مجهوداتها وتلتزم بتنفيذ مسارات السلام في ليبيا.

الجزائر تبارك الحوار بين أجهزة أمن حكومتي الوفاق والمؤقتة

وأكد مساهل أن «الجزائر باعتبارها بلدًا مجاورًا تدعم بشكل مطلق الجهود وخارطة الطريق الأممية الرامية إلى التوصل إلى حل سياسي يرضي كافة الأطراف الليبية بعيدًا عن أي تدخل أجنبي وفي ظل احترام سيادة واستقلال ووحدة هذا البلد الشقيق»، مذكرًا بأنّ «الجزائر تتعامل مع كل الأطراف على قدم المساواة وهي على اتصال منتظم بها».

وأضاف أن العمل الذي تقوم به الجزائر يعتمد على مبادئ عدم التدخل في شؤون الآخرين والتعامل على قدم المساواة مع كل الأطراف وإزاء جميع المواقف والمصالح، وترك الأطراف المعنية تأخذ بزمام أمور مسارات تسوية أزماتها بعيدًا عن كل تدخل أوضغوط أجنبية.

وبعد كوبنهاغن يحل مساهل في هلسنكي يومي 11 و 12 يناير بدعوة من نظيره الفنلندي، تيمو سويني.

وقالت وزارة الخارجية الجزائرية إن مساهل سيتبادل مع نظيره الدانماركي وجهات النظر حول القضايا الإقليمية الكبرى ذات الاهتمام المشترك، خاصة الوضع في منطقة المغرب العربي والأزمة في ليبيا والساحل وأفريقيا والشرق الأوسط وكذا العلاقات بين الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى بعض القضايا الشاملة على غرار مكافحة الإرهاب وإشكالية الهجرة.

والثلاثاء الماضي جدد رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا، غسان سلامة من الجزائر أهمية تنفيذ مخطط التسوية الذي ترعاه الأمم المتحدة.