قزيط: البعثة الأممية ستعقد لقاء دوليا مهما في طرابلس بخصوص الترتيبات الأمنية

كشف عضو المجلس الأعلى للدولة بلقاسم قزيط، عن أن البعث الأمم المتحدة للدعم سوف تعقد لقاء دولي مهم بطرابلس بخصوص الترتيبات الأمنية.

وقال بلقاسم قزيط لـ«بوابة الوسط» الخميس إن «نائب رئيس البعثة ستيفاني وليامز عبرت عن عقد لقاء دولي مهم في العاصمة طرابلس برعاية البعثة ووزارة الداخلية لإعطاء دفعة قوية لخطة الترتيبات الأمنية».

وأضاف: «ألتقيت أنا وزميلي عبد الله جوان مع نائب رئيس البعثة ستيفاني وليامز وناقشناعدد من الملفات في مقدمتها  الإصلاح الاقتصادي والترتيبات الأمنية والمؤتمر الجامع».

وأكد قزيط على أن هناك «محاذير كثيرة في تكوين المؤتمر الجامع،  وستكون هناك ممانعة واضحة  لاختيار من يمثل  الليبين من طرف خارجي حتى لو كان  البعثة لذلك ينبغي أن تتوخي  البعثة أقصى درجات الحذر والموضوعية فيما  يتعلق بكل من سيمثل الليبين في هذا المؤتمر».

ولفت قزيط إلى أنهم أكدو على ضرورة «وجود دعم دولي حقيقي وليس صوري»، مشيراً إلى أنه «لو توفر الدعم  الحقيقي لكان إتفاق الصخيرات كافيا  لنزع فتيل الأزمة فقرارات مجلس الأمن غير كافية إذا لم تكون مشفوعة  بدعم  حقيقي من  الدول العظمى».   

كما أكد قزيط وجوان على «ضرورة أن تكون النتائج التي يتوصل لها المؤتمرالجامع غير معرضة للطعن والنقض  أمام المحاكم  الليبية».

وأبدى قزيط دعمه لـ«عودة النواب المقاطعين للمجلس الرئاسي خاصة إذا ماجرى إلغاء الحكومة الموازية كخطوة نحو توحيد المؤسسات».

ونوه قزيط إلى أن هناك «تطور طفيف في الحالة الأمنية في طرابلس وكبح ملاحظ  لجماح الميليشيات».

وعبر قزيط عن تخوفهم من «من المماطلات المريبة  لمصرف ليبيا المركزي»، مؤكدا على «دعم الإصلاحات  الاقتصادية التي تقودها البعثة الأممية».

البعثة تطالب السراج بالإسراع في تنفيذ الترتيبات الأمنية بطرابلس

ونقل قزيط عن نائب رئيس البعثة ستيفاني وليامز قولها: «البعثة ستقود لقاء لدعم الإصلاح الاقتصادي بمشاركة خبراء دوليين لقطع  خطوات سريعة في مسار الإصلاح».