طفح مياه المجاري يتسبب بإغلاق شوارع ومنازل وروائح كريهة في سبها

طفح مياه المجاري بأحد شوارع منطقة المهدية في مدينة سبها. (تصوير: رمضان كرنفودة)

تشهدت منطقة المهدية بمدينة سبها هذه الأيام طفحا لمياه الصرف الصحفي، ما أدى إلى إغلاق الشوراع واضطر بعض أصحاب المنازل إلى إقفال أبوابها جراء مياه المجاري التي تسببت في انبعاث روائح كريهة وسط مخاوف من انتشار الأمراض بعد تفاقم أزمة الصرف الصحي بالمدينة.

وقال متابع مرفقي المياه والصرف الصحي بمكتب شركة المياه والصرف الصحي في سبها، المهندس عمر محمد صالح لـ«بوابة الوسط» اليوم الأحد، إن مشكلة طفح مياه المجاري هذه الأيام بمنطقة المهدية «ناتج عن عطل كهربائي للكابل الرئيسي المغذي للمحطة الرئيسية نتيجة ماس كهربائي أدى إلى توقف المحطة عن العمل وتسبب في طفح المياه داخل المحطة ومنطقة المهدية»، مؤكدا أنه يجري العمل حاليا على إصلاح العطل وتشغيل المحطة تدريجيا.

عائلات تغادر منازلها
وقال المواطن إبراهيم الطاهر من سكان منطقة المهدية وأحد المتضررين من دخول مياه المجاري إلى منزله لـ«بوابة الوسط» إنه فوجئ ليلة أمس بطفح مياه الصرف بشكل كبير ودخولها لبعض المنازل وما اضطره وعدد من العائلات في المنطقة إلى الخروج من منازلهم، لافتا أن هناك بعض المنازل لا يستطيع سكانها الدخول أو الخروج منها، مناشدا السلطات المحلية ضرورة ايجاد حل لهذه المشكل.

وضع كارثي
وحمل عميد بلدية سبها المكلف أبوسيف الأحول لـ«بوابة الوسط» المسؤولية عن تدني خدمات الصرف الصحي التي يعاني منها المواطن بالمدينة إلى «المجلس الرئاسي ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة والحكومة الموقتة»، مؤكدا أن «سبها فى وضع كارثي نتيجة طفح مياه الصرف الصحي».

اقرا أيضا: عميد سبها المكلف يعلن المدينة «منكوبة» بسبب طفح مياه المجاري

وأضاف الأحول أن المجلس البلدي عقد اجتماعا اليوم مع الجهات المختصة من أجل ايجاد حل لهذه المشكلة، مشيرا إلى إعلانه مدينة سبها «منكوبة بسبب طفح مياه الصرف الصحي» التي تهدد الصحة العامة في المدينة.

صعوبات
وقال مدير مكتب متابعة الصرف الصحي بالمنطقة الجنوبية، محمد علي السنوسي لـ«بوابة الوسط» إن الصعوبات التي تواجه منظومة الصرف الصحي في سبها تعود إلى «عدم استكمال مشاريع البنية التحتية المتعلقة بمرافق الصرف الصحي وعدم تحديث المنظومة التي كانت تستوعب 45 ألف متر مكعب من مياه الصرف الصحي بالساعة منذ الثمنيات».

وأضاف السنوسي أن كمية مياه الصرف الصحي التي تستوعبها الشبكة في سبها «تفوق الآن 125 ألف متر مكعب يوميا ونأمل من الجهات المختصة التدخل والوقوف مع شركة المياه والصرف الصحي من أجل دعمها لتتمكن من إنهاء الأزمة القائمة خلال السنوات الأخيرة في سبها».

غياب الدولة
وأوضح يوسف عبدالرحمن أحد أعيان سبها لـ«بوابة الوسط» أن السبب الحقيقي لمشكل الصرف الصحي بالمدينة يعود «لغياب الدولة الذي تسبب فى تدني الوضع الأمني الذي ساهم فى الاعتداء المستمر على محطات الصرف الصحي وآليات الشركة العامة للصرف الصحي وسرقة معداتها وتخريب المحطات».

يشار إلى أن مدينة سبها تعاني منذ سنوات من تكرار طفح مياه الصرف الصحي التي تسببت في أكثر من مرة في إغلاق بعض المنازل والمدراس والمحال التجارية رغم ما تقوم به بعض المنظمات الدولية بتوفير بعض المضخات وسيارات كسح مياه المجاري لكن دون جدوى تذكر.