سلامة يتابع ملف الأزمة الليبية في الجزائر

أعلنت وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية عن بدء رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا غسان سلامة زيارة عمل إلى الجزائر غداً الإثنين، للوقوف على تطورات الوضع في ليبيا، وتأتي الزيارة قبيل فترة قصيرة من انعقاد الملتقى الوطني الليبي «المؤتمر الجامع».

وقالت الوزارة اليوم الأحد، في بيان، إنه «في إطار التشاور الدائم بين الجزائر والأمم المتحدة حول الوضع في ليبيا، يقوم غسان سلامة، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة, رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا بزيارة عمل إلى الجزائر يومي 7 و 8 يناير 2019».

وأوضح المصدر ذاته، أن مشاورات غسان سلامة مع وزير الشؤون الخارجية، عبدالقادر مساهل «ستتمحور حول التطورات المسجلة في ليبيا على المستوى السياسي والأمني وتطبيق الإجراءات المتخذة في إطار مخطط عمل الأمم المتحدة من أجل تسوية الأزمة الليبية».

ملتقي حواري حول «المؤتمر الجامع» في طرابلس

ورغم اقتراب موعد عقد الملتقى الوطني الجامع الذي تم الاتفاق عليه في إيطاليا، إلا أن البعثة الأممية لم تحدد موعدًا دقيقا له ولا آلية توجيه دعوات المشاركة للأطراف الليبية. وفي وقت سابق من العام الماضي، قال المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا، إن المنظمة الدولية «تسعى لإنجاح الملتقى الوطني الليبي «المؤتمر الجامع»، المقرر عقده أوائل 2019، و«منحه أكبر حظوظ للتأثير الإيجابي» بأوضاع البلاد.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك، مع وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، بمقر الوزارة بالعاصمة تونس شهر ديسمبر الماضي، شدد سلامة على ضرورة أن «يجمع الملتقى المرتقب جميع القوى الأساسية في ليبيا، على جملة من القرارات السياسية والأمنية والاقتصادية، اللازمة للخروج من الانسداد السياسي الذي عرفته البلاد على مدار السنوات الماضية».