إعادة تأهيل حقل الغاني وصنع الله يستعجل هيكلة حرس المنشآت

مع انتهاء العام 2018 ومطلع 2019 شهدت مؤسسة النفط تحركات واسعة لتطوير المرافق النفطية وتعزيز عظيم المنافع منها وعلاج العراقيل التي تواجهها.

وخلال اجتماع المؤسسة الوطنية للنفط وشركة الهروج للعمليات النفطية لعرض نشاط الشركة للعام 2018 وبرامج العمل للعام 2019، أعلنت شركة الهروج للعمليات النفطية، الإثنين، بدء إعداد الخطط والدراسات لإعادة تأهيل حقل الغاني بعد أكثر من ثلاث سنوات ونصف السنة من إغلاقه، مشيرة إلى مباشرة المرحلة الثانية من تطوير حقل آمال.

وأكد رئيس لجنة إدارة الهروج، عبدالوهاب النعمي، أن الشركة بدأت في إعداد الخطط والدراسات لإعادة تأهيل حقل الغاني وتقييم إعادة تأهيل حقل الناقة لإمكانية إعادة وضعه على الإنتاج.

مؤسسة النفط تبحث خطة لحماية حقول حوض سرت ورفع إنتاجها

وفي السادس من مارس العام 2015 أغلقت مجموعة مسلحة مجهولة الهوية حقل الغاني، وخربت عددا من محتويات الحقل وتسببت في أضرار كبيرة به. ويقع حقل الغاني جنوب حقل الظهرة بحوالي 75 كلم وشمال مدينة زلة في حدود 60 كلم. على صعيد متصل، جاء إعلان رئيس لجنة إدارة شركة «أكاكوس» للعمليات النفطية، نوري الصيد أن «الشركة باشرت بوضع خطة أمنية جديدة تستخدم فيها أحدث التقنيات» لتأمين مواقعها، فيما استعجل رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله، مطالبته بإعادة هيكلة جهاز حرس المنشآت النفطية.

جاء ذلك خلال الاجتماع السنوي للجنة إدارة شركة «أكاكوس» للعمليات النفطية الثلاثاء، برئاسة رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفىى صنع الله وأعضاء من مجلس إدارة المؤسسة، والذي استعرض خطة الشركة الأمنية لعام 2019 ونشاطها السنوي ومناقشة تقرير هيئة مراقبة الشركة.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط في بيان إن «الاجتماع استعرض نشاط الشركة للعام 2018 فيما يخص نشاط إدارة العمليات والمشاريع وخطط الحفر التطويري، ومناقشة الميزانية العامة للشركة والمتوقع اعتمادها للعام 2019. بالإضافة إلى الأوضاع الأمنية بحقل الشرارة».

وأضافت أن رئيس مجلس الإدارة المهندس مصطفى صنع الله جدد خلال الاجتماع «دعوة المؤسسة الوطنية للنفط المطالبة بإعادة هيكلية حرس المنشآت النفطية بالحقل على وجه السرعة لضمان سلامة المستخدمين واستئناف الإنتاج».

شركة البريقة تُناقش تنفيذ مشاريع جديدة لرفع قدرة السعات التخزينية للمستودعات

كما أكد صنع الله خلال الاجتماع «حرص المؤسسة الوطنية للنفط على الاهتمام بالجانب الترفيهي والخدمي للعاملين وتوفير سبل الراحة لهم والالتزام بمعايير السلامة واللوائح والنظم المعمول بها في قطاع النفط» وفق نص البيان.

وأوضح رئيس لجنة ادارة شركة «أكاكوس» نوري الصيد، خلال الاجتماع «أن لدى إدارة الشركة رؤية واضحة وخطط عمل طموحة»، وأكد «أن الشركة باشرت بوضع خطة أمنية جديدة تستخدم فيها أحدث التقنيات، كما تقدم بالشكر والتقدير للمؤسسة الوطنية للنفط لدعم الشركة في تنفيذ خطط التحول».

كما ناقش رئيس مؤسسة النفط مصطفى صنع الله ومسؤولون بالقطاع، حماية الحقول والمواقع النفطية بحوض سرت لتمكين الشركات النفطية من إعادة تأهيل الحقول المتضررة من الهجمات التي شنتها الجماعات الإرهابية.

شارك في الاجتماع الذي عقد بمقر شركة الخليج العربي للنفط العميد خيري التميمي، مدير مكتب القائد العام للقوات المسلحة، وجاد الله العوكلي وبالقاسم شنقير، والعماري محمد، أعضاء مجلس إدارة مؤسسة النفط، ومحمد بن شتوان رئيس لجنة إدارة شركة الخليج العربي، وناجي احفاف رئيس لجنة إدارة شركة سرت لإنتاج وتصنيع النفط والغاز، واللواء ناجي المغربي آمر حرس المنشآت النفطية للمنطقة الوسطى والشرقية، وعبدالسلام بوشيحة معاون آمر حرس المنشآت النفطية للمناطق الوسطى والشرقية.

صنع الله: الشركة الوطنية للإنشاءات فرصة لخلق وظائف للشباب

وأشار بيان لمؤسسة النفط إلى أن الاجتماع ناقش إعادة الحقول والمواقع النفطية بحوض سرت على خريطة الإنتاج ورفع القدرة الإنتاجية لها.

وفي 5 ديسمبر 2016 خسر تنظيم «داعش» مدينة سرت، التي سيطر عليها في 28 مايو 2015، ليتخذها إمارة له، قبل أن تتقدم للمدينة قوات «البنيان المرصوص» التي شكلها المجلس الرئاسي في 5 مايو 2016 لمحاربته وسيطرت عليها بالكامل.

وتسعى حكومة الوفاق إلى إزالة الألغام وتنفيذ برامج تنموية وإعادة تأهيل البنية التحتية في المدينة مرة أخرى، بالإضافة إلى تنفيذ برامج خدمية في المنطقة الجنوبية، وفق بيانات منفصلة للحكومة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط