بعثة الأمم المتحدة ترحب بتحرير 20 ليبيًا خطفهم «داعش» من الفقهاء وتازربو

رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بتحرير 20 ليبيًا كان قد خطفهم تنظيم «داعش» من بلدتي الفقهاء وتازربو قبل أسابيع، معتبرة أن هذه العملية تؤكد قدرة الليبيين على هزيمة الإرهاب إذا توحدوا.

وقالت البعثة في تغريدة عبر حسابها على موقع «تويتر» اليوم الثلاثاء، إنها «ترحب بتحرير 20 ليبياً، كان قد اختطفهم تنظيم داعش من الفقهاء وتازربو بحسب التقارير. إن هذا الخبر السار هو مثال قوي على أنه عندما يوحد الليبيون جهودهم يمكنهم هزيمة الإرهاب والتغلب على التحديات والمآسي التي تواجه بلادهم».

وأعلن الناطق باسم القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، العميد أحمد المسماري، في وقت سابق اليوم تحرير المخطوفين من بلدتي الفقهاء وتازربو بالدوائر الزراعية في منطقة غدوه 70 كم جنوب مدينة سبها.

اقرأ أيضا: المسماري: مقتل عناصر «داعش» أثناء تحرير مخطوفي الفقهاء وتازربو

وقال المسماري في تدوينة عبر حسابه على «فيسوك»، إن وحدات القوات المسلحة نفذت عملية نوعية، أسفرت عن القضاء على عناصر بتنظيم «داعش»، وتحرير مخطوفي الفقهاء وتازربو بالدوائر الزراعية في منطقة الغدوة (70 كلم)، جنوب سبها.

وكان تنظيم «داعش» نفذ عملية إرهابية في بلدة الفقهاء الواقعة بمنطقة الجفرة في أكتوبر الماضي، ما أسفر عن سقوط أربعة قتلى، بينهم نجل رئيس الفرع البلدي للفقهاء، وخطف عدد من رجال الشرطة.

وفي نوفمبر الماضي شنَّ التنظيم نفسه هجومًا على مركز الشرطة في بلدة تازربو جنوب ليبيا، أسفر عن سقوط 9 قتلى وخطف آخرين، قبل أن يتم تحريرهم، وفق بيان المسماري اليوم.

المزيد من بوابة الوسط