مالك كافي كازا ينفي مبررات الداخلية ويوضح تفاصيل اقتحام المقهى

كافي كازا في بنغازي. (الإنترنت)

طالب مالك كافي كازا نبيل الهمالي، الجهات المختصة بالإفراج عن الموقوفين الذين تم التحفظ عليهم من قبلهم، بعد مداهمة «الكافي» الواقع بمنطقة بلعون مقابل جامعة العرب الطبية في مدينة بنغازي، شرق البلاد.

وقال الهمالي في تصريح إلى «بوابة الوسط»، اليوم الجمعة، إن مجموعة من الفتيات استخدمن وسم #تجمع_بنات_التويتر أردن اللقاء وتبادل الحديث والتعارف في أمسية هادئة بأحد الكافيهات العامه بالمدينة، وتم الاتفاق على كافي كازا فيما بينهن، وتم حجز الكافي كاملًا على أن يكون التجمع خاصًا بالفتيات فقط.

وأوضح مالك المقهى، أن «واجهة الكافي من الزجاج وتطل على أحد أشهر شوارع مدينة بنغازي (شارع جامعة العرب الطبية) وليس في زقاق»، مؤكدًا أن «التجمع غير مختلط كما أشيع بوسائل الإعلام وبعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي وكان حكرًا على النساء فقط».

وأشار إلى أن ما تمت مصادرته من المكان لعبة بنك الحظ والأونو التي يعرفها الجميع وليس قمارًا كما روج له، بالإضافة الى مبلغ مالي ومنظومة المحل.

وأضاف الهمالي، أن الفتايات بعضهن بالغ كفاية لكي يكون بمفرده، والبعض الآخر جاء برفقة أمهاتهن، وحتى هذه اللحظة لا نعلم على أي أساس تمت مداهمة المكان، أو التحامل على حدث لم يكن إلا تجمعًا عاديًا لم يحمل أي شيء ضد العادات والتقاليد في مجتمعنا.

وأكد، أنه تم «القبض على شقيقي قيس وسفيان وخمسة شباب آخرين من العاملين في الكافي، لأسباب غير معروفة بعد تفتيش المكان وخلوه من أي ممنوعات، وهم محتجزون لدى السلطات الأمنية حتى هذه اللحظة، مطالبًا الجهات المختصة بإطلاقهم فورًا».

وأشار إلى أنهم تعرضوا لحملة تشهير وتشويه شرسة جدًا.

وكانت وزارة الداخلية بالحكومة الموقتة قالت إن الوحدات المشاركة في الخطة الأمنية ببنغازي داهمت أحد المقاهي المعروفة في المدينة خلال «حفلة ماجنة مختلطة بين الذكور والإناث».

وأكدت الوزارة في بيان نشرته على صفحتها الرسمية بـ«فيسبوك» أن «المقهى فيه حفلة ماجنة ويلعب خلالها عدد من الأشخاص القمار والرقص بمناسبة اقتراب رأس السنة الميلادية».

ولفتت إلى أن «قوة من الإدارة بالاشتراك مع وحدات من قسم النجدة بمديرية أمن بنغازي داهمت المقهى الواقع بالقرب من جامعة العرب الطبية».

وأشارت الوزارة إلى أن القوة «صادرت كافة المعدات والآلات والنقود والنرد والورق المستخدم في لعب القمار مع ضبط صاحب المقهى والأشخاص المتواجدين به».

المزيد من بوابة الوسط