«مراسلون بلا حدود» تطالب بالإفراج الفوري عن صحفي ليبي

الصحفي إسماعيل علي بوزريبة المعتقل تعسفاً منذ 20 ديسمبر 2018. (الإنترنت)

طالبت منظمة «مراسلون بلا حدود» السلطات الأمنية في ليبيا بالإفراج الفوري عن الصحفي إسماعيل علي بوزريبة «المعتقل تعسفاً منذ 20 ديسمبر 2018» وفق بيان للمنظمة أصدرته أمس الإثنين.

وجاء في البيان «يوجد إسماعيل علي بوزريبة قيد الاحتجاز دون أسباب قانونية منذ الخميس، حيث أقدمت عناصر الشرطة على اعتقال الصحفي العامل بوكالة الغيمة الليبية للأنباء وقناة أجدابيا التلفزيونية، عندما كان يغطي فعالية ثقافية في مدينة اجدابيا، علماً بأنه يُتَّهم بالعمل مراسلاً لقناة (النبأ) المحظورة في مناطق شرق ليبيا».

وقال مدير مكتب شمال أفريقيا بمنظمة «مراسلون بلا حدود»، صهيب الخياطي، «لا شيء يبرر اعتقال الصحفي إسماعيل علي بوزريبة واستمراره قيد الاحتجاز»، مضيفاً أن «المنظمة تطالب السلطات بالإفراج عنه فوراً».

وفي اتصال أجرته معها «مراسلون بلا حدود»، نفت قناة «النبأ» أية علاقة مع إسماعيل علي بوزريبة، مضيفة أن ليس لديها أي مراسل في هذه المنطقة.

اقرأ أيضًا: المركز الليبي لحرية الصحافة يطالب بإطلاق سراح الصحفي إسماعيل الزوي

يُشار إلى أن ليبيا تحتل المرتبة 162 على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي أصدرته مراسلون بلا حدود خلال عام 2018.

المزيد من بوابة الوسط