باشاغا يترأس اجتماعًا أمنيًا رفيع المستوى في طرابلس

باشاغا يترأس الاجتماع الأمني رفيع المستوى في طرابلس. (وزارة الداخلية الليبية)

ترأس المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني، فتحي باشاغا اجتماعًا أمنيًا رفيع المستوى ظهر اليوم الثلاثاء، بمقر الوزارة في العاصمة بعد الهجوم الذي استهدف مقر وزارة الخارجية والتعاون الدولي في طرابلس صباح اليوم.

وقالت وزارة الداخلية عبر صفحتها على «فيسبوك» إن الاجتماع حضره كل من رئيس جهاز المخابرات الليبية، عبد الله الدرسي، ورئيس المباحث العامة، ومدير الإدارة العامة للأمن المركزي، ومدير المباحث الجنائية ومدير أمن طرابلس.

وأوضحت وزارة الداخلية أن الاجتماع خصص «لاستعراض تبعات التفجير الإرهابي الذي تعرضت له وزارة الخارجية صباح اليوم الثلاثاء» دون أي تفاصيل.

وكان باشاغا أعلن عن عقد الاجتماع خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده في وقت سابق اليوم مع المفوض بوزارة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة عقب الهجوم الإرهابي.

وقال باشاغا خلال المؤتمر الصحفي إن الاجتماع سيعقد لوضع خطة لمواجهة الفوضى الأمنية التي وصفها بـ«الخارجة عن سيطرتهم». واعتبرها «مسؤولية كل الليبيين وليس مسؤولية وزيرالداخلية وحده أو أي من الجهات الأمنية الأخرى».

وذكر باشاغا للصحفيين أنه تولى وزارة الداخلية قبل شهرين ووجد أن «إمكاناتها منعدمة، فمخازنها صفر والآليات بها صفر والسلاح صفر». لكنه أكد قائلًا: «إن عزيمتنا لن تحبط وسنواصل الحفاظ على بلادنا بما أوتينا من إمكانات».

وأشار إلى ما تمتلكه الوزارة والجهات الأمنية من موارد بشرية «تملك الكفاءة والرغبة والعزيمة» على التصدي للإرهاب. وأعلن عن تشكيل إدارة للأجهزة الأمنية، تختص بالتنسيق بين مختلف الأجهزة العاملة في مجال مكافحة الإرهاب.

المزيد من بوابة الوسط