خلال لقائه كونتي.. المشري يطالب بوضع خطة لمتابعة تنفيذ التزامات باليرمو

لقاء المشري مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي. (المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة)

طالب رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، بـ«وضع خطة لمتابعة تنفيذ كل الالتزامات التي تم الاتفاق عليها في باليرمو» خلال المؤتمر الدولي الذي عُـقد يومي 12 و13 نوفمبر الماضي، مبديًا انزعاجه من وضع العراقيل في طريق الاستحقاقات المهمة للشعب الليبي.

جاء ذلك خلال لقاء المشري رفقة مقرر المجلس الأعلى للدولة وعدد من رؤساء اللجان بالمجلس اليوم الأحد، مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزبي كونتي والوفد المرافق له، بمقر المجلس في طرابلس بحضور المفوض بوزارة الخارجية في حكومة الوفاق الوطني محمد سيالة، ورئيس جهاز المخابرات العامة عبدالله الدرسي.

وقال المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة عبر صفحته على موقع «فيسبوك» إن اللقاء جرى خلاله مناقشة مستجدات الوضع السياسي في ليبيا، إضافة إلى الملفين الاقتصادي والأمني، والعلاقات الليبية- الإيطالية.

وأكد المشري خلال اللقاء «التزامه بمخرجات مؤتمري باليرمو وباريس»، وأشار إلى ما تحقق في «مسار التعديل الدستوري والانتخابات»، وأبدى «انزعاجه في ذات الوقت من العراقيل التي توضع في طريق هذه الاستحقاقات المهمة للشعب الليبي، بالإضافة إلى التدخلات الإقليمية السلبية من بعض الدول، وهو ما يترتب عليه إطالة أمد الأزمة».

وأضاف المكتب الإعلامي أن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، أكد خلال اللقاء «استعداد الشركات الإيطالية للعودة إلى ليبيا» وأوضح «أنها بحاجة فقط للاستقرار وتوفير وضع آمن لها لمباشرة عملها»، وشدد على «أهمية الاستمرار في الترتيبات الأمنية والمضي بها نحو الأمام، والسعي إلى توحيد المؤسسات الأمنية والعسكرية، خاصة مع قرب إجراء الانتخابات».

ورأى رئيس المجلس الأعلى للدولة خلال اللقاء «أن المستفيدين من الوضع الاقتصادي الخاطئ الذي كان قائمًا يحاولون عرقلة ملف الإصلاحات الاقتصادية»، بالرغم من «أن هذه الإصلاحات مازالت تحقق نجاحًا ملحوظًا بالرغم من ذلك»، ولفت «إلى أن سعر الدولار انخفض بنسبة 280% بعد بدء تطبيق الإصلاحات الاقتصادية مقارنة بالسنة الماضية».