ورشة عمل تدريبية حول «الشباب والمشاركة المدنية» في طرابلس

المشاركين في الورشة التدريبية. (صفحة وزارة التعليم الليبية على فيسبوك)

أعلنت وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني، انطلاق فعاليات ورشة العمل التدريبية حول «الشباب والمشاركة المدنية»، صباح اليوم الأحد، التي تشرف عليها اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم ومكتب اليونسكو في القاهرة بفندق «راديسون بلو» بمدينة طرابلس.

ونقل أمين شعبة اليونسكو عبدالله المقطوف، الذي ألقى كلمة نيابة عن أمين عام اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور عبد المنعم أبولائحة، تحياته وتمنياته بتحقيق الأهداف والنتائج المرجوة من الورشة التدريبية من خلال المشروع الذي تدعمه منظمة اليونسكو والحكومة الكندية في كل من ليبيا، وتونس والمغرب والأردن، آملاً بأن يفضي لذات النجاح أسوة بالدول الأخرى في نشر ثقافة السلام.

ورحب منسق برنامج «تمكين الشباب في بناء السلام» بالمكتب الإقليمي لليونسكو في القاهرة، إسماعيل أبو منيار، بالمشاركين من كافة أنحاء ليبيا للمساهمة في تحقيق نهضة بلادهم «وتفعيل الخير وبناء مجتمع السلام فيها، ودرء التطرف والتصدي لخطاب الكراهية عبر الإنترنت وانتهاج الوسطية ونبذ كل ما يخالف ذلك».

وأضاف أبومنيار أن الورشة «تشكل نشاطاً ختاميًّا لمشروع (شبكات شباب المتوسط) وهو مشروع إقليمي رائد تنفذه اليونسكو منذ العام 2014، ويشمل 9 بلدان من الحوضين الشرقي والغربي للبحر المتوسط من ضمنها ليبيا، وينتهي في ديسمبر 2018».

وأشار أبومنيار إلى أن المشروع «ساهم في تعزيز مشاركة الشباب الفعالة في وضع الاستراتيجيات والسياسات الوطنية التي تؤثر عليهم، وذلك من خلال بناء قدرات المنظمات الشبابية وتعزيز إقامة الشبكات فيما بينها، وتفاعل الشباب مع وسائل الإعلام وتطوير الشباب وتسهيل انتقالهم إلى سوق العمل».

ولفت المدرب الدولي والمشرف على الدورة الدكتور منذر الحرم «انتباه المشاركين على ضرورة التركيز على محتوى المحاضرات والتدريب الجيد الذي يؤدي لأخذ زمام المبادرة لدفع عجلة التقدم في ليبيا».

وقالت وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني عبر صفحتها على «فيسبوك» إن برنامج اليوم الأول للورشة التدريبية اشتمل على محاضرة حول «أهمية التخطيط» في جلسة العمل الأولى أعقبتها تدريبات عملية لترسيخ المفاهيم بالتخطيط وتنمية القدرات الفعالة التي لديها المبادرة للعمل على تحسين وتطوير المجتمع والدولة.