تقرير دولي: ليبيا تحقق أكبر قفزة عالمية في مجال التعليم

إحدى الفصول الدراسية في ليبيا (أرشيفية: الإنترنت)

أظهر مؤشر «ليقاتوم» الذي يقيس ترتيب الدول في مجال التعليم، تحقيق ليبيا قفزة كبيرة خلال العام 2018، حيث حلت في المرتبة 87 مقارنة بالمركز الـ108 خلال العام الماضي 2017.

وأشار التقرير الصادر عن معهد ليقاتوم المتخصص في مجال التعليم، إلى أنّ القفزة الكبيرة التي حققتها ليبيا بمقدار 21 درجة للأمام، هي المقدار الذي شاركته ليبيا مع البرتغال وقطر كأعلى قفزة للدول في مجال التعليم خلال عام واحدة، حيث اشتركت الدول الثلاث في درجات التقدم وهي الأعلى عالميًا في هذا المجال.

على الصعيد الأفريقي تقدمت ليبيا 9 درجات لتتقدم من المرتبة 11 في سنتي 2016 و2017 إلى المرتبة الثانية بعد دولة موريشوس، وفقًا للتقرير الصادر الأسبوع الماضي ونشرت إحصاءاته وزارة التعليم بحكومة الوفاق. 

عبدالجليل: ندعم إشراك القطاع الخاص في تطوير واستثمار مؤسسات التعليم التقني والفني

على الصعيد العربي تقدمت ليبيا 6 درجات لتتقدم من المرتبة 13 إلى المرتبة 7 بعد الإمارات العربية المتحدة والبحرين وقطر وعمان والمملكة العربية السعودية والأردن.

في إطار مصداقية المعهد والتصنيف، أفاد الدكتور عبدالمنعم أبو لائحة الأمين العام للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، بأن اللجنة الوطنية تواصلت مع منظمة اليونسكو العالمية فور صدور التقرير، لطلب تقرير كتابي عن مدى مصداقية المعهد ومصادره التي يستقي منها بيانات التقييم.

ليبيا تشارك في المؤتمر العالمي للتعليم

وأفادت منظمة اليونسكو بأن ‏مصادر البيانات المستخدمة لتقييم مجال التعليم تتحلى بالمصداقية وتبدو متاحة للجمهور بما في ذلك بيانات ‏من البنك الدولي التي تعتمد بدورها على بيانات صادرة عن معهد اليونسكو للإحصاء ‏ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

في هذا الإطار أشاد وزير التعليم الدكتور عثمان عبدالجليل بـ«هذا الإنجاز والذي اعتبره نجاحًا واقعيًّا وبشهادة المنظمات الدولية المختصة، والذي جاء في وقت تمر فيه بلادنا بظروف صعبة للغاية على جميع الأصعدة ولكن مثل هذه النجاحات تؤكد بأنه لا يوجد مستحيل وأن النجاح والتقدم يمكن تحقيقهما حتى في ظل الظروف الصعبة».

وأشاد الوزير بـ«جهود العاملين في قطاع التعليم من معلمين وأعضاء هيئة تدريس ومديري مدارس ومعاهد وعمداء كليات ورؤساء جامعات ومراقبي تعليم ومديري إدارات ورؤساء مصالح وهيئات في تحقيق هذه النتيجة المشجعة».

وطبقت وزارة التعليم استراتيجية خلال الفترة الماضية وتطبيق معايير دولية في النظام التعليمي، أسفرت عن تدني نسبة النجاح في الشهادة الثانوية العامة إلى 38.06%، و35.2% لمرحلة التعليم الفني المتوسط، فيما سجلت الشهادة الإعدادية أدنى مستوياتها منذ سبع سنوات، بنسبة 54.24%.

المزيد من بوابة الوسط