السلاك: مساعٍ لإنهاء أزمة حقل الشرارة في أقرب وقت

أكد الناطق باسم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، محمد السلاك، أن هناك مساع تبذل في الوقت الراهن لإنهاء الأزمة في حقل الشرارة النفطي جنوب غرب البلاد في أقرب وقت، وفق ما أعلنه خلال مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء.

وبحسب إدارة التواصل والإعلام فقد استعرض السلاك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بديوان رئاسة الوزراء في العاصمة طرابلس الأوضاع في المنطقة الجنوبية، ومانتج من خطوات تصعيدية أدت إلى غلق الحقول النفطية في المنطقة.

وقال السلاك للصحفيين إن رئيس المجلس لارئاسي فائز السراج «يتفهم معاناة المنطقة الجنوبية، ما تعانيه من مختنقات»، مؤكدا «العمل على حلها في أقرب الآجال، بما يحقق العيش الكريم للمواطنين في المنطقة».

ودعا السلاك «المتسببون في إغلاق الحقول النفطية بالجنوب، إلى تغليب صوت العقل، مذكرا بما حصل للوطن عامة جراء إغلاق الموانئ النفطية في وقت سابق، وما أعقب ذلك من أزمات اقتصادية، مطالبا أهل العقل والحكمة بالمنطقة الجنوبية، بالتدخل لإنهاء هذه الأزمة بالطرق السلمية».

ورا عن سؤال حول موعد موعد استئناف عمل حقل الشرارة النفطي، قال السلاك للصحفيين «إن هنالك مساعٍ تبذل حاليا لإنهاء هذه الأزمة في أقرب وقت ممكن» وفق إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء.

وقرر السراج اليوم الثلاثاء، تخصيص نحو مليار دينار لمشاريع التنمية والتطوير بالمنطقة الجنوبية ضمن حزمة ترتيبات مالية استثنائية سيجري تنفيذها العام المقبل، إضافة تخصيص 120 مليون دينار للمشاريخ الخدمية العاجلة، وفقد بيان أصدره اليوم الثلاثاء.

وأكد رئيس المجلس الرئاسي في البيان أنه سيعمل «على إيجاد حلول لأزمة الجنوب بطريقة فعالة» وإيجاد «تسوية في إطار الحوار والتشاور» وسيقوم «بتسوية ما وقع من أحداث ومعالجة تداعياتها من خلال الآليات والروابط الاجتماعية»، إلا أنه طلب من الجميع «اللجوء للغة العقل والحكمة والبعد عن التشنج والتصعيد» داعيًا إلى العمل «معًا نحو المصالحة والبناء».

المزيد من بوابة الوسط