واشنطن تعيد قريبًا تمثليها الدبلوماسي في طرابلس

قال قائد فرقة الأغراض الخاصة والاستجابة للأزمات التابعة للبحرية الأميركية، الكولونيل آدم تشالكلي إن الولايات المتحدة ستعيد قريباً تمثيلها الدبلوماسي في ليبيا، بعد ست سنوات من الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي، الذي أودى بحياة أربعة أميركيين، بينهم السفير الأسبق كريس ستيفنز.

وقال الكولونيل آدم تشالكلي وفق موقع «ميليتري دوت كوم» إن «هناك مؤشرات على أن ... التحسن الأخير على الأرض في ليبيا وبيئتها التشغيلية يشير إلى أن عودة البعثة الدبلوماسية (الأميركية) في الأفق».

وفرقة الأغراض الخاصة هي وحدة تم إنشاؤها على وجه التحديد ردًا على هجمات 11 سبتمبر 2012 على القنصلية الأميركية في مدينة بنغازي ولمنع حدث مماثل يمكن أن يتكرر.

وتم نشر الفرقة التي يقودها العقيد تشالكلي في مارس الماضي، وجرى تشغيلها على مدار الأشهر السبعة الأخيرة بين قاعدة مورون في إسبانيا و«سيغونيلا» في إيطاليا.

وتتمثل المهمة الرئيسية لفرقة العمل في الاستجابة للأزمات المحدودة وتنفيذ عمليات لحماية المواطنين والهياكل والمصالح الأميركية؛ وتقوم بمهام البحث والتقييم أيضًا للقيادة الأميريكية في أفريقيا (أفريكوم).