«الجمعية الوطنية الثانية» تدعم حراك غضب فزان وتؤكد على التمسك بالوسائل السلمية

الشعار الرسمي لحراك غضب فزان. (الإنترنت)

أعلنت الجمعية الوطنية الثانية دعمها لحراك غضب فزان، مؤكدة على ضرورة التمسك بـ«الوسائل السلمية والتفاوض للوصول إلى أفضل النتائج وأنجحها وبما يخدم ليبيا».

وطالبت الجمعية في بيان أصدرته ليل الجمعة «بدء حوار حقيقي للاستجابة في تحقيق المطالب المشروعة من قبل الحكومة والمسؤولين دون إبطاء».

وأبدت الجمعية «استعدادها للقيام بدورها الحضاري المنتظر حين يطلب استنادا إلى تواصل قيادة حراك غضب فزان بالجمعية».

مواطنون في سبها يؤيدون مطالب حراك «غضب فزان»

ولفتت الجمعية إلى «أهمية الحفاظ على سلامة الحقول النفطية وكافة معداتها وإمكانياتها لأنها موارد إقتصادية هامة للشعب الليبي وثروات قومية يجب أن نتعامل معها بطريقة حضارية».

«نص البيان»
بسم الله الرحمن الرحيم

ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين ..صدق الله العظيم .

بيان الجمعية الوطنية الثانية حول حراك غضب فزان .

تحيي الجمعية الوطنية الثانية كل قطاع الشباب في فزان وتعتبرهم الحصن المنيع والدرع الواقي للدفاع عن فزان الحبيبة وليبيا، وتحثهم على رص الصفوف والاستمرار في التنادي لفرض ارادتهم بعزة وكرامة دون أي تردد من أجل تحقيق مطالبهم الحقيقية الصادقة، وحيث أن الجمعية الوطنية الثانية رسالتها  أهمية إنجاز الأمن والمصالحة الوطنية الشاملة والمشاركة في إدارة الدولة الليبية ثم إنجاز التنمية المكانية المستقبل الاقتصادي الحقيقي لشبابنا في فزان وليبيا، فإن الجمعية الوطنية الثانية تعلن مايلي:-

1- دعم حراك غضب  فزان في أهمية تحقيق كافة مطالبهم المشروعة التي طال انتظارها وأن استمرار  تأخيرها  قد أثر بشكل غير مقبول على عموم مناطق فزان وقد حان الوقت لرفع كافة أشكال الغبن بعد هذا التصعيد وبكل دواعيه ومسبباته.

2- توجه الجمعية الوطنية الثانية إلى أهمية الحفاظ على سلامة الحقول النفطية وكافة معداتها وإمكانياتها لأنها موارد إقتصادية هامة للشعب الليبي وثروات قومية يجب أن نتعامل معها بطريقة حضارية تجسد الوعي والإدراك الحقيقيين لشبابنا بفزان.

3- توجه الجمعية الوطنية الثانية إلى أهمية بدء حوار حقيقي للاستجابة في تحقيق المطالب المشروعة من قبل الحكومة والمسؤولين دون إبطاء وتبدي الجمعية استعدادها للقيام بدورها الحضاري المنتظر حين يطلب استنادا إلى تواصل قيادة حراك غضب فزان بالجمعية.

4- تدعو الجمعية الجهات المسؤولة إلى إعادة النظر في الإجراءات المطلوب اتخاذها بشأن قيادات حراك غضب فزان وترى أنه بالإمكان اللجوء إلى وسائل وطرق لمعالجات أفضل وأجدى ، منطلقاتها الفهم الحقيقي لجذور هذه الأزمة وعمقها من أجل إنهائها بصورة مشرفة وفعالة في ظل رغبة الجميع الذهاب نحو بناء وقيام دولة تحمي الإنسان وتلبي احتياجاته العامة وتصون كرامته.

الجمعية الوطنية الثانية وفي كل أنحاء ليبيا تتطلع إلي الالتفاف حولها كأداة ثقافية نخبوية قادرة بإعمال الحكمة على التواصل مع كل أطراف الوطن وبمجمل تعقيداته السياسية من أجل إنقاذه بالوسائل السلمية ولغة الحوارات والتفاوض للوصول إلى أفضل النتائج وأنجحها وبما يخدم ليبيا ومستقبلها ويجنب الجميع كل الويلات السابقة، فالخطاب المدروس والواعي طريقا صحيحا لبناء وطن مهيب كلنا في أمس الحاجة اليه.

حفظ الله فزان وشبابها وكل شعبنا الليبي في كل أرجاء ليبيا

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط