ملتقي حواري حول «المؤتمر الجامع» في طرابلس

أقيم بصالة معرض طرابلس الدولي أمس الخميس ملتقي حواري حول الملتقى الوطني الليبي «المؤتمر الجامع».

وقالت المستشارة بوزارة الدولة لشؤون هيكلة المؤسسات في حكومة الوفاق سعدة الترهوني خلال الملتقى «الحورية ينظمها المسار الليبي للتنمية تجمع جميع مناطق التراب الوطني الليبي وتغطي كافة شرائح المجتمع في محاوله منها الى جمع القوي الوطنية نحو اهداف وطنية جامعة تصب في مسار المؤتمر الجامع وتعكس تطلعات عامة الشعب الليبي دونما اقصاء».

وأضافت: «هذه الخطوة هامة للغاية وحاسمة لأنها ستقيم هيئة وطنية ليبية شرعيه تعبر عن الإرادة الوطنية وعن مطامح الليبين الأحرار وبناء دولتهم على أسس التوافق الوطني والديمقراطية».

ورأت الدكتورة سعدة أنه «يستوجب اجتماع كافة الليبين بمختلف المسميات أي ممثلي كل مكونات المجتمع الليبي القومية والاجتماعية والمهنية والعقائديه والثقافيه والقيادات الليبية كي تؤمن انعقاد هذا المؤتمر لكل الليبين».

ولفتت المستشارة بالمجلس الرئاسي إلى أن «المؤتمر الليبي الجامع يمثل خطوة لابد منها لمزيد من بلورة مفهوم المعني الحقيقي للمصالحة وإرساء السلام ويد بيد نبني بلادنا ولإنهاء الالتباسات ، التي قد تكون ما تزال تحيط بهذا الشعار ، سواء بسبب مخلفات أفكار موروثة تجاوزتها التطورات الموجودة علي الارض».

10 نقاط توافقية في الملتقى الوطني الليبي

وأشارت الدكتورة سعدة إلى «عقد ملتقي وورشة عمل يضم كافة الأطياف الموجودة بطرابلس لتوضيح المدخل الوطني للمؤتمر الليبي الجامع من خلال الملتقي والذي سيكون فيه الحوار اجتماعي وثقافي وفكري يعيد رسم تاريخ وملامح الوطنية الليبية من جديد».

المزيد من بوابة الوسط