في العدد 160: لقاء السراج وحفتر المرتقب وضحايا الرصاص العشوائي

يصدر اليوم العدد 160 من جريدة «الوسط» الذي يسلط الضوء على توقعات مصادر إيطالية بلقاء مرتقب  يجمع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، والقائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر في العاصمة البلجيكية بروكسل.

للاطلاع على العدد 160 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وتفرد «الوسط» تحقيقًا عن استمرار التداعيات الكارثية لظاهرة الرصاص العشوائي التي تعانيها أنحاء متفرقة من البلاد،  واستمرار الغطاء الاجتماعي لتلك الظاهرة.

كما تنشر صفحات التقارير، تغطيات لاستمرار الغموض الذي يلف أوضاع 4 مخطوفين لدى تنظيم «داعش» من مدينة الفقهاء، بعد إعلانه إعدام 6 مخطوفين من أصل 10 خطفهم مسلحو التنظيم عندما هاجموا بلدة الفقهاء قبل أسابيع.

وتنشر «الوسط» تقريرًا أخر عن استمرار الجدل بشأن التعديل الدستوري العاشر والحادي عشر اللذين أقرهما مجلس النواب في 28 نوفمبر الماضي، إذ أنها خطوة انتقدها مجلس الدولة مشيرًا إلى ما وصفها بـ«مخالفات قانونية» تشوب هذه التعديلات، في حين اعتبر مجلس النواب أن رفض هذه التعديلات هو «عرقلة للمسار الدستوري».

وتسلط «الوسط» الضوء على تقرير معهد «بروكنغز» الذي يركز على تدني مستوى الخدمات الصحية في البلاد، مشيراً إلى أن سبع سنوات من الصراع في ليبيا تركت قطاع الصحة في حالة شبه انهيار.

للاطلاع على العدد 160 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وواكبت «الوسط» الإقبال الكبير الذي سجلته الحملة الوطنية للتطعيمات للعام 2018 التي ينظمها المركز الوطني لمكافحة الأمراض في كافة أنحاء البلاد، التي انطلقت مطلع هذا الأسبوع تحت شعار «معاً من أجل أطفالنا»، فيما لم يسجل تأثيرًا يذكر للشائعات حول عدم صلاحية التطعيمات، التي نفاها مسؤولون بقطاع الصحة.

وفي الصفحات الاقتصادية، أفردت «الوسط» تقريرًا عن توقف إنتاج النفط في حقل الشرارة جنوب غرب البلاد، ونزيف الخسائر اليومية بواقع 32 مليون دولار بعد إضراب أعلنه حراك «غضب فزان»، وإغلاق مجموعة تابعة لحرس المنشآت النفطية الحقل.

وفي الصفحة الثقافية، تنشر «الوسط» تحقيقًا عن «الفنّ التشكيلي الليبي بين حراك المجموعة والتجارب الفردية»، وحاولت الإجابة عن تساؤلات مثل « هل تجاوز الفن التشكيلي الليبي مرحلة التجريب أم ما زال يراوح مكانه؟ وإذا ما تجاوزها فما هي ملامح الإضافة ؟ وإذا كان العكس فما هي مواطن القصور وأسباب الجمود؟».

وفي الصفحة الفنية، تحاور «الوسط» الفنانة ماجدة الدكتور، التي طالبت المسؤولين بالاهتمام بالفنانين دون مجاملات، وقالت إن الأعمال البدوية عرفتها بعادات لم تكن تعرفها.

للاطلاع على العدد 160 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

أما صفحات الرياضة فقد ركزت على الرباعي الأفريقي والاستعداد لهذا الحدث، حيث يقص فريق النصر، مساء غدٍ الجمعة، شريط مشاركات الأندية الليبية، بدور الـ32، في بطولتي دوري الأبطال الأفريقي والكونفيدرالية، وعلى ملعب نادي المقاولون العرب، بالعاصمة المصرية القاهرة، يستقبل فريق حوريا كوناكري الغيني في لقاء الذهاب الأول من بطولة دوري أبطال أفريقيا.

أما فريق الأهلي بنغازي الممثل الثاني في دوري أبطال أفريقيا فسيواجه، بعد غدٍ السبت، فريق ماميلودي صن داونز بطل جنوب أفريقيا في لقاء الذهاب الذى سيدور بملعب بتروسبورت بالقاهرة، في أول لقاء أفريقي رسمي يجمع فريقًا ليبيًا بفريق من جنوب أفريقيا على صعيد بطولات الأندية.

كلمات مفتاحية